ابني الصغير عدواني ويضربني .. كيف أتصرف معه ؟

الأحد، 16 سبتمبر 2018 10:00 م
920185205450147797193




مشكلتي أن ابني الصغير وعمره 5 سنوات عنيف جدًا، وقد يتهور ويتطاول عليّ بالضرب والعض، وكذلك يفعل مع إخوته، وكنت اعتبر ذلك عراكا عاديا بينهم كإخوة كما يحدث في كل البيوت، ولكنه تطور وأصبح معي أيضًا، وأنا أعاقبه بالضرب وهو يزيد ولا أعرف كيف أتصرف معه، فبعد أن أعاقبه أمكث في غرفتي أبكي وحدي؟

الرد:

لابد من مراجعة ما سبق في علاقتك بولدك الصغير يا عزيزتي، راجعي سلوكك الدائم معه منذ صغره، تأكدي أنك لم تكوني عنيفة معه وكذلك والده، ثم بعد ذلك راجعي بيئة الحضانة أو المدرسة، لابد أن نكشف السبب لكي نعالج العرض، فعنف ابنك عرض ، لأن الأطفال بطبيعتهم ليسوا عدوانيون.
لابد أن تمنعيه بالطبع من التطاول عليك ، وليكن هناك عقابًا بعيدًا عن الضرب والعنف، هناك أساليب تربوية عديدة مثل " كرسي الهدوء" وهو كرسي تضعينه في غرفة ويجلس عليه كعقاب دون تعامل معه لمدة خمس دقائق مثلًا، لكن لا تضربيه ولو مزاحًا.
تحاوري معه بعد انطفاء الغضب منكما، احتويه وأشعريه الأمان، واقبلي عذره عندما يعتذر، امتدحي سلوكه عندما يراجع نفسه ويصلح سلوكه، وعلميه سلوك التصالح والإعتذار بينه وبين اخوته، حاولي الإتزان والحفاظ على ثباتك الإنفعالي فإظهار الغضب ممكن بدون عنف منك، ولا تضغطي طفلك بكثرة الأوامر والطلبات أو عدم احترام رغباته غير المضرة على طول الخط فذلك يخلق داخله عدوانية أيضًا كرد فعل لقهر وغضب داخلي، لا تنس أن ابنك " انسان ".
أخيرًا، ومرة أخرى، راجعي سلوكك، ووالده، سواء معه أو بينكما كزوجين، فالطفل يكتسب العنف من محيطه، هذه جزئية مهمة للغاية، وعدلي كل ما هو خطأ في العلاقة الأسرية أو الزوجية بالتعاون مع زوجك لكي ينصلح الأمر لدى طفلك، الأطفال يا عزيزتي ما هم سوى "ترمومتر" ، هم " اسفنجة " فاجتهدي أن لا تمتص سوى الجيد والإيجابي، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اضافة تعليق