العباقرة يمتنعون.. 10 فائزين بجوائز "نوبل للحمقى".. الأول من كندا

الأحد، 16 سبتمبر 2018 07:51 م
نوبل للحمقى1



منذ سنوات لم تعد جائزة نوبل قاصرة على العباقرة في المجالات التي تمنح فيها الجائزة الأكبر والأهم عالميا في مجالاتها، حيث يتمكن الحمقى أيضا من  الفوز بها فقد منحت جامعة هارفارد الأمريكية جائزة نوبل للحمقى لعشرة فائزين في مجالات متعددة بعد أن درجت على هذا التقليد منذ سنوات.
وأكدت الجامعة أنها منحت الجائزة لهؤلاء العشرة بعد أن ثبتت سخافة أبحاثهم العلمية إضافة لعدم جدواها من الأصل.

نالت الجائزة الأولى ليندي ليانغ الأستاذة بجامعة ويلفريد لورييه الكندية في مجال الاقتصاد وكان بحثها منصبا حول فكرة أن الموظفين الذين يفرغون غضبهم من مديريهم باستخدام "عرائس الفودو" يشعرون بعدها بالتحسن.
جاءت الجائزة الثانية في مجال الطب وفاز بها الأمريكيان مارك ميتشل وديفيد وارتينغر عن بحث مفاده أن ركوب الأفعوانية يمكن أن يعجل بمرور حصى الكلى.


ونالت الباحثة البرتغالية باولا روماو مع عدد من زملائها الجائزة الثالثة وكانت في مجال الكيمياء عن بحث يوضح مدى فاعلية اللعاب البشري في تنظيف الأسطح غير النظيفة!!.

أما جائزة نوبل في الأدب فقد كانت من نصيب باحثين أستراليين لأنهم  أثبتوا أن عددا كبيرا من الأشخاص الذين يستخدمون منتجات معقدة لا يقرأون دليل التعليمات وفقا لما تناولته وكالات الأنباء.



اضافة تعليق