طنجة التي نغفل روعتها.. عروس المغرب السياحي

السبت، 15 سبتمبر 2018 03:33 م
طنجة التي نغفل روعتها

تحمل مدينة طنجة المغربية، لقب «عروس الشمال»، وتحولت طنجة إلى وِجهة سياحية يقصدها مشاهير السياسة والفن والأدب، مثل الكاتب محمد شكري صاحب رائعة «الخبز الحافي»، والممثل الأمريكي شون كونري، ورئيس الوزراء البريطاني الراحل وينستون تشرشل، وملوك السعودة وأمراؤها.

وبالرغم من تعرُّض المدينة للتخريب على يد البرتغاليين ثم البريطانيين، بقيت طنجة غنية بآثارها التي تحكي عن تاريخها العريق.

ومن أشهر المزارات السياحية بمدينة طنجة، متحف القصبة، أحد أقدم المؤسسات الثقافية في المغرب، فقد أُسس خلال عام 1922، ويوثق المتحف للكثير من الراحل التاريخية؛ مثل فترة العصر الحجري القديم والحديث، بالإضافة إلى الحضارات المختلفة التي تعاقبت على المدينة مثل حضارات الرومان والبيزنطيين والفينيقيين، هذا بجانب الحقبتين البرتغالية والإسبانية ثم العهد الإسلامي.

 والمتحف عبارة عن بهو واسع تحيطه الأعمدة الرخامية المزيَّنة بالتيجان المركَّبة، وحول هذا البهو تنتظم قاعات عرض التراث؛ فهناك قاعة بيت المال التي تضم خزانة خشبية مُطعَّمة بالحديد وتعلوها قبة من الخشب المحفور المنمق. أما القاعة الثانية، فتعج بنماذج الخزف المصبوغ منذ القرن الخامس قبل الميلاد، ومجموعة الحلي العاجية والفضية المطعّمة على شاكلة تعاويذ وعقود وأقراط وقلائد.

ويعد السوق الكبير واحداً من أهم المزارات السياحية في مدينة طنجة، فبداخل السوق يوجد الكثير من المرافق المتنوعة مثل المقاهي والمطاعم التي تقدم الأكلات الشعبية المغربية والمتاجر الشعبية التي تبيع الملابس المغربية التقليدية، والزوار يمكنهم القيام بجولة سياحية داخل أزقة السوق وشراء الهدايا التذكارية والملابس المغربية التقليدية والمصنوعات الخزفية اليدوية، كما يمكنهم أيضاً تناول المأكولات المغربية الشعبية التي لا توجد عادة في المطاعم الكبيرة.

كما تزخر مدينة طنجة بالكثير من المطاعم التي تقدم جميع أنواع المأكولات، ولأن طنجة مدينة ساحلية فهي تشتهر بشكل خاص، بالمطاعم التي تقدم المأكولات البحرية، وذلك مثل مطعم صيد اليوم الذي يقع في 16 شارع المعتمد بن عباد بطنجة، ويقدم المأكولات البحرية الطازجة والوجبات المغربية التقليدية.

اضافة تعليق