"وعاشروهن بالمعروف": هكذا يواجه الزوجان الأزمات المالية

السبت، 15 سبتمبر 2018 11:06 ص



الإنفاق والأزمات المالية داخل الأسرة، هو ثالث رسائل الأزهر ضمن حملة "وعاشروهن بالمعروف"، للتوعية بأسباب الطلاق، ومخاطره وتوضيح الأسس السليمة لبناء أسرة سعيدة ومتماسكة

وأسدى مشاركون في الحملة مجموعة من النصائح إلى الأزواج، للحفاظ على الأسرة من الانهيار.

وقالوا إن سفر الزوج وغيابه الطويل عن الأسرة من بين تلك العوامل التي تهدد الأسرة، لأن "المال وحده لا يبني أسرة، بل قد يكون سببًا في الانحراف والضياع"، مشددين على أن هناك حقوقًا للزوجة والأولاد يجب على الزوج الالتزام بها، محذرين من خطر التفريط فيها، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "وكفى بالمرء إثمًا أن يضيع من يعول"، و"لأهلك عليك حقًا".

وأكدوا أن "ظروف النفقات والمعيشة، سبب خلافات ونزاعات داخل الأسرة الواحدة، والنبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بألا نقارن أنفسنا بغيرنا: "لا تنظروا إلى ما فوقكم، بل انظروا إلى ما هو أسفل منكم، ذلك أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم".

وأوصوا الزوجات بأن يقفن إلى جوار أزواجهن في أزماتهن المالية بأن يساندوهم ويدعمهوم، مدللين بقول النبي صلى الله عليه وسلم لما ماتت السيدة خديجة: "والله ما أبدلني الله خيرًا منها.. لقد أشركتني في مالها حين حرمني الناس".

وأكدوا في الوقت ذاته أنه على الزوج أن يتحمل الزوج مسئوليته نحو الأسرة، وألا يتهرب منها.

وتسلط حملة "وعاشروهن بالمعروف"، الضوء على أهم أسباب الطلاق وطرق علاجها، بهدف الحد من ارتفاع معدلات الطلاق في السنوات الأخيرة، وذلك في إطار الدور الدعوي والاجتماعي الذي يضطلع به الأزهر، ويتضافر مع دوره التعليمي والديني.

وتتضمن الحملة مجموعة من الفيديوهات القصيرة، التي يتناول كل منها أحد أسباب الطلاق، مع توعية الزوجين بكيفية التعامل معه، وسوف يتم نشر تلك الفيديوهات عبر صفحات الأزهر الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.





اضافة تعليق