والدي يدعي أنه لا يملك مالًا للإنفاق علينا وأمي تعبت من العمل.. ما الحل؟

السبت، 15 سبتمبر 2018 05:00 م
8201828185653604951694


أنا سيدة متزوجة من 6 سنوات وابنة لرجل ستيني وأم عاملة من الطبقة المتوسطة العليا في أواخر الأربعينات، مشكلتي أن أبي منذ أن كنا نعيش معه أنا وأختى التي سافرت للعمل في الخليج وأختي الأصغر التى لا زالت مقيمة معهم - أي أمي وأبي - يدعي دائمًا أنه لا يملك مالًا، وكان يقتر علينا في الأساسيات مما كان يضطر أمي لجبر النواقص المادية، وكان يعرضنا للكثير من الأذى والشعور بالإحراج أحيانًا والحرمان أحيانًا أخرى، ولم يكن من حل لهذه المشكلة سوى أمي، فكنا نعيش بسبب حسن تصرفها في قدر جيد من الوجاهة الإجتماعية التي يتطلبها موقعنا بين الناس، ولكن أمي تعبت الآن وتريد التقاعد،  وأبي كما هو يقوم بتصرفات غير معقولة وغير محتملة فهو يدخل الغرفة التي يجلس فيها أحدنا فيطفيء الأنوار بحجة فاتورة الكهرباء، وينزع فيشة الكهرباء عن كل شيء مساء وقت النوم حتى الثلاجة، ويعتبر ملابس العيد كماليات، والذهاب للطبيب بديله الصيدلية مهما يكن التعب وهكذا، لقد نفدت أنا بجلدي من أبي وأختي التي تعمل في الخليج فما الحل لأمي وأختي الصغيرة؟

الرد:
لا يمكن توصيف الأمر يا عزيزتي بغير أنك عشت وإخوتك طفولة بائسة بسبب تصرفات والدك غير السليمة، وكان لذلك أثره على اضطراب شخصياتكم، شئتم أم أبيتم، ولكن هذا لا يعفي من مسئولية كل فرد عن نفسه مادام قد أصبح راشدًا مسئولًا مستقلًا.
لا حل لأبيك سوى الصبر عليه، لن يتغير في هذه السن، ولن يسمع لدعوة لعلاج نفسي لأنه لا يري نفسه هكذا وربما يثور عليكم ويغضب ويزيد الطين بلة، وما عليكم الآن هو تفكيك المشكلة، لا أعرف ما سن أختك، وهل يمكنها العمل أم لا، ولكن على والدتك أن تتوقف عن الإنفاق، فما مضى من بذل كريم ليست مكلفة به يكفي ولتنفق ما تريد على نفسها، ويمكنها احتواء أختك معها في حال تقصير الوالد، ولكنها ليست ملزمة بنفقات على والدك ولا البيت، لابد من مواجهة والدكم بهذا التصرف، لأنها رسالته وواجبه، وكفوا عن المزيد من التواطؤ الذي جعله يستمريء الأمر، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اضافة تعليق