"الصلاة لوقتها".. الشعراوي: من يضمن أن تعيش حتى تؤخرها

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 10:19 ص



قال العلامة الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي، إن يوم الجمعة يتميز في قانون العبادة بأشياء، موضحًا أنه حين يأتي أي وقت في غير أيام الجمعة يؤذن المؤذن فيعلن بدء وقت جديد ونهاية وقت سابق، وعلى من لا يضمن حياته أن يسارع إلى أجاء الصلاة ولا يؤجلها.

وأضاف: "لذلك كثير من الناس يقولون إن الزمن في الظهر مثلاً من الظهر إلى العصر، وفي العصر من العصر إلى المغرب، ولكن من يضمن لي أن أعيش حتى أدرك آخر الوقت؟".

وأشار إلى أن "هناك عملاً يأثم الإنسان فيه ساعة ألا يمكن، إنما لو مكنت ليس هناك إثم، إذا ضمنت أن أعيش للعصر، فلا مانع أن أؤخر الظهر".

وذكر أن "من وصايا النبي صلى الله عليه وسلم "الصلاة لوقتها"، لأن الصلاة لوقتها دعاء من الله لك، فلا تجعل الله يدعوك فلا تجيب، وكما ثبت عن الإمام علي: "أجب الله إذا دعاك، يجيبك إذا دعوته"، وضرب لذلك مثلاً إذا دعاك أبوك فلم تستمع له أو تجبه، ماذا سيفعل أبوك، اجعل المسألة مع ربك هكذا".


اضافة تعليق