9 صور عصرية لأكل أموال الناس بالباطل.. احذرها

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 07:37 م
أكل أموال الناس بالباطل


البعض يظن خطأ أن المال الحرام هو المال الذي يأتي من طرق الربا والخمور والرشاوي وفقط.. لكن الصحيح أن صور المال الحرام كثيرة ومتعددة؛ والضابط فيها أن يكون المال جاء بكسب غير طيب واستحله بطريق غير مشروع.. ومن صوره ما يلي:

1-تكسب بعض الموظفين من وظائفهم بطريقة غير رسمية؛ كأن يستغل سلطته ومكانته في تخليص أمور للغير مقابل امتيازات وأموال يدفعها هذا الغير.
2-ومن صوره أيضا تضييع أوقات العمل في غير مصلحة الشغل المكلف به؛ سواء ضيعها بما يجر عليه نفعًا عليه -كأن كان يعمل عملا خارجيا لحسابه الشخصي- أم لا.
3- ومن صوره أيضًا أن يستغل بعض الناس أدوات العمل في أمور شخصية كاستخدام ماكينة التصوير أو الطابعة أو أجهزة العمل من الهواتف والحواسيب أو استغلال أماكن العمل في أمور شخصية لعقد صفقات أو غير ذلك للتكسب من ورائها.. كل هذا غير مشروع.
4-ومن صوره محاولة البعض –طمعًا- الاستئثار بحقوق غيره من الميراث فيحتال على ذلك بكل طريقة ووسيلة، سواء بالإقناع أخواته البنات التنازل عن نصيبهن أو ادعاء أمور ليست حقيقة للقفز على نصيب الغير.
5-بعض الناس يستغل سذاجة البعض في المعاملات أيًا كان نوعها ويأخذ منهم أموالا على خدمات هي مجانية بالأساس، أو يغالي في المبالغ المقررة على هذه الخدمات تحت وطأة طيبة هؤلاء.
6- البعض يتهرب من دفع أجرة المواصلات العامة والخدمات التي يستفيد منها أيًا كان نوعها بدعاوى مختلفة أشهرها المبالغة في غلاء الأسعار، معتبرًا أن هذا جزءًا من حقه في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية.
7- التملق الذي يصاب به البعض لأخذ علاوة أو ليُمنح درجة وظيفية بادعاء إنجاز نشاط لم يفعله على حساب زملائه الكادحين.
8- عدم إتقان العمل بصفة عامة هو مقدمة للكسب المحرم؛ فالطالب الذي لا يتقن عمل فيتخرج بعد ذلك طبيبًا أو مهندسًا أو شيخًا يفتي بغير علم، أو فلاحا لا يتقن عمله فيصدر للناس مزروعاته المسرطنة او غير الصالحة للاستخدام، أو تاجر يقنعك بالشراء أمور غير حقيقية ليعالج خسارته.
9-التسول الذي أصبح حرفة لدى البعض بادعاء العوز والحاجة.. هي من صور أكل أموال الناس بالباطل ويقاس عليها كل المدعين الذي يصورون للغير حاجتهم لأمور معينة وظيفة أو سفر أو غير ذلك على غير الحقيقة.

اضافة تعليق