كيف يتم تصميم مقصورة الطائرة من الداخل؟

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 02:29 م
كيف يتم تصميم مقصورة الطائرة من الداخل




يُبذل الكثير من الجهد من أجل تصميم مقصورات الطائرات، وذلك، من المساحة أمام مقعدك إلى مكان تخزين حقيبتك، كيف يتم تصميم المقصورة الداخلية للطائرات؟.



تقول شبكة "سي إن إن" الأمريكية في تقرير لها، إن تصميم الطائرة الداخلي صناعة قائمة ترتبط اليوم بمدى ارضاء العميل وتحقيق رغباته في تحويل الطائرة التي يركبها إلى قطعة فنية تمتزج فيها كل أشكال الإبداع والهندسة وحتى الألوان.



وتتسابق شركات عدة تتعاون مع كبار المصممين في العالم رغبة منها في تحقيق أقصى رغبات العميل ورفاهيته خصوصاً اذا كان العميل احد كبار الأغنياء في العالم وينصب اهتمامه على أدق التفاصيل دون الالتفات إلى التكلفة المادية التي تصل عادة إلى ثمن الطائرة نفسها.



وتتنافس الشركات في تصميم الطائرة العملاقة ذات الطابقين مثل الايرباص ايه 380 وقد نجحت بعض كبار الشركات العالمية مثل "لوفتهانزا تكنيك" في تقديم لوحة داخلية معمارية رائعة لهذه الطائرة من الداخل وتعاونت في ذلك مع فريق من "أندرو وينش ديزاين"، إحدى أكبر الشركات ابتكاراً وتأهلاً فنياً حيث قدمت الشركة تصميماً كاملاً «من مقدمة الطائرة إلى مؤخرتها» لجذب كبار رجال الأعمال من أصحاب الطائرات الخاصة وحتى شركات الطيران التجاري كل حسب احتياجاته والبيئة التي ينوي توفيرها في الأجواء.



وقال أندرو وينش: «دخلت شركة أندرو وينش في صناعة الطيران الخاصة قبل خمس سنوات، حين عملت مع لوفتهانزا تكنيك في طائرة خاصة «بوينغ بيزنس جيت 2»، ومنذ ذلك الحين قمنا بالعديد من المشروعات للتصميم الداخلي لطائرات بهذا الحجم، إلى أن وصلنا التصميم الداخلي لطائرات بينها طائرة «ايرباص 380 إيه» خاصة. وقد سعدنا بالعمل مع بوينغ 787 مع لوفتهانزا تكنيك، ونحن نتطلع بشغف لرؤيتها في الأجواء».



وأضاف أن التصميم يبدأ من غرفة الطعام والمؤتمرات بجميع وسائل الاتصال. وطاولة الطعام الأنيقة تحيط بها الكراسي المريحة وخدمة الطعام تقدم من بوفيه على جانبي طاولة الطعام. وهناك خزانة لبدلات الضيوف وحقائبهم، وشاشة بلازما يحدد حجمها العميل قد تكون في غرفة خاصة ويمكن منحها خصوصية كاملة وفصلها عن ردهة الدخول والقاعة الأمامية بأبواب منزلقة تمتد إلى سلسلة كاملة من التشطيبات النهائية البسيطة والتعديلات الصغيرة والرئيسية في القمرات إلى تنسيق أكثر القمرات وتقنيات الاتصال تطوراً فضلا عن تركيب احدث الأنظمة التقنية والترفيهية.



وفي الطائرات العملاقة يمكن تزويد الطائرة بأفضل التقنيات العلمية الحديثة بما في ذلك اتصال سريع بالإنترنت، وشاشة عرض تلفزيونية من البلازما بحجم 50 إنشاً. ويمكن تخصيص الطابق العلوي من الطائرة لصاحبها وأفراد عائلته وهي ستضم قاعة اجتماعات عائلية ومكتباً وجناحاً خاصاً للنوم وحماماً مزوداً بغرفة سونا وبخار.



فضلا عن تصميم المقاعد ولون المفروشات وطبيعتها والتشطيبات النهائية والإضاءة والأرضيات ومعدات مطابخ الطائرات وأنظمة إدارة النفايات والسلامة والطاقة والنظافة العامة وحلول الإضاءة وقطع الغيار وحلول مكاملة أنظمة المقصورات واللوحات الذكية التي تعمل باللمس وواجهات تشغيل وإدارة المقاعد والأغذية ومنتجات الرفاهية والراحة وأنظمة التبريد والحلول الأمنية والأنظمة البيومترية وأبواب المقصورات والمستلزمات الطبية وحلول تنقية الهواء والأنظمة الكهربائية.



وعملية التصميم قد تمتد لتصل إلى 6 شهور في بعض الطائرات الصغيرة تمتد إلى عام ونصف العام في الطائرات الكبيرة وفقا للخدمات التي يطلبها العميل ومعرفة احتياجاته والمحطات التي يذهب اليها.



 يكفي ان نعلم ان شركة ضخمة مثل لوفتهانزا تكنيك يمكنها ان تنجز 20 إلى 25 طائرة سنويا. وقد تصل تصل كلفة التصميم الداخلي للطائرة الصغيرة إلى 15 مليون دولار والكبيرة مثل طائرة بوينغ 787 قد تتعدى 140 مليون دولار فيما قد تتعدى تكلفة الايرباص العملاقة 250 مليون دولار.



وتحرص الشركات عند اختيار مواد تجهيز الطائرة على اختيار المواد التي تسهم في تقليل نفقات استهلاك الوقود خلال الرحلات الجوية والمواد التي لا تضيف الكثير من الوزن للطائرة. ومنها مثلا صناعة مفروشات الطائرات عالية الجودة مع التوجه نحو تبني تقنيات الوزن الخفيف. ويعتبر تخفيض وزن مقصورة الطائرات أحد الحلول الناجعة لترشيد الإنفاق على الوقود، حيث تتطلع الجهات العاملة في مجال تصميم ديكورات الطائرات للحصول على مواد ومنتجات تحقق هذه الأهداف.

اضافة تعليق