كيف تغنم عمرك مع بداية العام الجديد ؟

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 05:11 م
3-Time-Management

 

كيف تشعر مع بداية كل عام جديد، يوم جديد، أسبوع جديد،  شهر جديد؟
كيف تشعر بالوقت، وتقيمه؟
ما هي فلسفتك لعمرك الذي يمر من بين يديك ؟
ماذا لو استغنيت عن ساعتك اليدوية تلك، إنها خدعة بحسب الداعية على أبو الحسن، فنحن في ادراكنا للزمن إما نتعامل معه على أنه " زمِن " أي شيء عليل، أو " زمن "  نتحرك فيه، فالذي يجب أن نحسبه حقيقة في التعامل مع الزمن هو تعريفه، فنحن دائمًا بين خيارين للوقت في التعامل مع الزمن، تعريفه وهويته أكثر من التوقيت، لذا قالوا في تعريف الزمن أنه عبارة عن قصد وحركة، كلما كان لدى الإنسان قصد ولديه تركيز عليه  عليه ثم يتحرك للوصول للقصد متحركًا به كلما كان حليفًا بوفرة من الزمن الذي الأصل فيه أنه ثابت والإنسان يتحرك فيه، وأعظم  مفعل لحركة الإنسان في الزمن هو ( القصد ) وليس ( الساعة اليدوية).
ولهذا تمر الأيام والأسابيع والشهور على الناس بشكل مختلف، فهي تمر على النمط الروتيني سريعًا، وعلى واسع الإهتمامات بشكل بطيء فاليوم عنده يعدل أسبوعًا.
وللزمن حساب مختلف بين العقل والشعور، لهذا أغلب الناس يحسون بمرور الوقت والأشهر والأيام سريعا ، يقول تعالى : "ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة".

إن شخصًا ما يعيش عمرًا ممتلئًا، فيشعر أن الوقت طويل، وآخر فارغًا فيشعر أو الوقت قصير،مع أن الزمن الحركي الذي مر عليهما واحد لا لشيء سوى أن الأول كان له قصد وحركة في الزمن والآخر لم يكن له لا قصد ولا حركة في الزمن، فكن الأول ولا تكن الثاني .

اضافة تعليق