80% منها ليست موجودة في الواقع,. هكذا تقهر مخاوفك

الأحد، 09 سبتمبر 2018 11:51 ص
هكذا تقاوم مخاوفك


أثبتت دراسة علمية أن 80% مما يفكر فيه الإنسان، لا وجود له على أرض الواقع، وإنما يشغل بال وتفكير الشخص وحده فقط، ما يعوقه عن تحقيق أحلامه وطموحاته.. إذن كيف يقاوم الإنسان مخاوفه ويستطيع تحقيق ما يصبو إليه؟

"واجه مخاوفك.. تستطيع التغلب على مخاوفك.. اقهر مخاوفك"، كلمات تتردد كثيرًا على مسامع الناس، بالطبع هي ضرورية لكل إنسان، لكن ينقصها رسم الطريق الذي لابد أن نسير فيه لنتخلص من هذه المخاوف ونبدأ حياتنا من جديد ونستطيع الوصول لأهدافنا.

الإسلام راعى مخاوف الناس واهتم بها ووضع طرقًا عدة للتغلب عليها، بل أنه اعترف بوجودها حيث قال تعالى: "إنَّ الإنسانَ خُلِقَ هَلوعاً إذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزوعاً وإذا مَسَّهُ الخيرُ مَنوعاً" [المعارج،19-21].

لكن تأتي الإجابة بعدها مباشرة.. تريد أن تتغلب على مخاوفك فقط عليك بالصلاة، يقول تعالى: "إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ (23) وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ (24) لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25) وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ"، من يتدبر هذه الآيات جيدًا سيصل لاشك لحل جذري والخروج من مخاوفه سريعًا.

علماء النفس يرون أن مواجهة ما تخافه أكبر حل للتغلب على هذا الخوف، والقرآن نقل لنا حرفيًا كيف كان سيدنا موسى عليه السلام يخشى أن يقتله فرعون، إلا أن الله قالها له ولكن بصورة أخرى، قال له: "اذهب إلى فرعون"، رسالة طمأنة، أن اذهب إليه ولا تخف، فمن ذا الذي يخاف ومعه الله.

واجه مخاوفك وستتغلب عليها مادام لديك اليقين والعقيدة، قال تعالى على لسان موسى وأخيه هارون: " إنّنا نَخافُ أَيْ يَفْرُطَ علينا أو أنْ يَطْغَى" [طه،45]، ذهب موسى لفرعون ولم يخف وكانت النتيجة أن نصره الله وأغرق فرعون.

أيضًا يروي لنا القرآن قصة خوف سيدنا إبراهيم عليه السلام من الملائكة الذين زاروه في صورة بشر، ولم تصل أيديهم إلى الطعام الذي قدمه لهم فقال سبحانه وتعالى: "ولقد جاءَتْ رُسُلُنا إبراهيمَ بالبُشْرى قالوا سلاماً قال سلامٌ فما لَبِثَ أنْ جاءَ بِعِجْلٍ حَنيذٍ. فلمّا رَأى أيدِيَهُم لا تَصِلُ إليهِ نَكِرَهُم وأَوْجَسَ مِنهم خِيفَةً قالوا لا تَخَفْ إنّا أُرْسِلْنا إلى قومِ لوطٍ" [هود،69-70].

والنتيجة أن ذهب هؤلاء الملائكة إلى قوم لوط وبهم نصر الله نبيه وهزم الطغاة المجرمين.. فإذا أردت التغلب على مخاوفك فاسلك الطريق إلى الله، فإنه ملاذ كل خائف حائر مضطرب.



اضافة تعليق