طعم الإيمان.. هكذا تتذوقه

السبت، 08 سبتمبر 2018 03:58 م
طعم الإيمان


عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه، أنه سمع الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم يقول: «ذاق طعم الإيمان.. من رضي بالله ربًا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا».

ويقول الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة من كن فيه وجد حلاوة الإيمان، من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، ومن كان يحب المرء لا يحبه إلا لله، ومن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار».

والإيمان بالله يستشعره المؤمن في قلبه ويجد حلاوته، يقول سبحانه وتعالى: «ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ» [المائدة: 54]، ويقول أيضًا عز وجل:« رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى» [طه: 50].

الإيمان إذا وقر في القلب وصدقه العمل، فإنه الله عز وجل بذاته العليا يكون قلب وعقل ويد هذا الشخص، وهو القائل في حديثه القدسي: «فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه».

وهو ما يؤكد في قوله تعالى في كتابه العظيم: «أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ» [الزمر: 22].

اضافة تعليق