هل أنصح الناس وأنا عاصي؟.. الشعراوي يرد عليك

السبت، 08 سبتمبر 2018 10:30 ص


أجاز العلامة الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي لكل الناس على اختلاف درجاتهم من الإيمان أن يدعوا إلى الله تعالى.


وقال إنه "يمكن للعاصي أن يكون داعية إلى الله "فلعل الذي تدعوه يفعل"، ويمكن أن يجبره الله على فعله هذا.

وضرب مثلاً برجل كان يطوف في الكعبة وسمعه آخر يقول: "ربي إنك تعلم أني أعصيك، لكني أحب من أطيعك، فاجعل حبي لمن أطاعك شفاعة لي في معصيتي".

كما أجاز لمن لا يصلي أن يدعو إلى الله، بأن يشيع كل خصال الخير في الناس.

وأضاف: "ما دام كل الألسنة تصبح دعاة لله، وكل الآذان تسمع دعاءً إلى لله، فلا يمكن أبدًا أن يخلو خلق من خلق الله من فضل الله".

وتابع: "فكل واحد منا يصح أن يكون داعيًا إلى الله"، مشيرًا إلى أنه يمكن للفرد أن يكون داعية حتى وهو صامتًا لم يتكلم، مثلما إذا قام إلى الصلاة ورآه آخرون، فربما تأثروا بذلك وقاموا إلى الصلاة، وكأنها دعوة إلى الحق سبحانه وتعالى.

وأكد أن "الله تعالى يريد ألا يخلو من المؤمن من خصلة خير، لذاته أن يعلم ويعمل بها، ولغيره بأن ينقل الخير له، فيكون له الثواب جزاءً على الخير الذي دل عليه".





اضافة تعليق