4 نصائح من أجل عام دراسي مفرح

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 06:59 م
8201810182749339263879

" أقلام ملونة وكراريس جديدة مبهجة وتوك شعر أنيقة وحقائب مزركشة " إنها أجواء المدرسة المبهجة، فلم يتحول ذلك كله إلى كابوس بعد أيام قليلة، فيبدأ الضجر، ويعلو الصراخ، ويحل التعنيف، ويبدو السأم والكآبة على الوجوه صغارًا وكبارًا، وكيف يمكن استمرار الأجواء المفرحة المبهجة ؟!
سؤال مهم وإجابته أهم، لذا نقدم لك عزيزتي الأم حزمة من الإرشادات للحفاظ على أجواء الدراسة بعيدًا عن أي مشاعر سلبية :

 

- احترمي قدرات أطفالك بحسب مراحلهم العمرية، فمقيتة تلك المذاكرة عندما لا تحسب لذلك حسابه، فاحذري.

- استخدمي الإنترنت مع صغارك في التعلم، اصنعي تجارب معهم كما يطلب مثلًا في مادة العلوم وغيرها، ولتكن تلك الأوقات ممتعة فيها الضحك والمزح بدون شد عصبي وصراخ.

- لا تجلسي بجوار طفلك وهو يؤدي واجباته، ألقي نظرة اطمئنان وتشجيع وتحفيز ومتابعة كل نصف أو ربع ساعة.

- كوني " ذكية " وليكن لديك " قرار " بأن المذاكرة ستكون شيئًا محببًا لأولادي، ووقتًا جميلًا لا كئيبًا، وفكري في أساليب تحقيق ذلك وهو ممكن خاصة في سنوات التعليم الأولى، وإذا نجحت في ذلك فتسهل المهمة في بقية السنوات حيث تكون الدافعية والحب لديهم قد غرست وتأسست، فقط قرار واستحضار ارادة وأدوات ( انترنت" وسيلة ثرية ومخزن للأفكار"،  ستيكرز، ألوان، مادة لاصقة، أوراق مقواه، ألعاب، إلخ)  وستفرحين كثيرًا بالنتيجة

اضافة تعليق