حملة ضد "التنمر" في المدارس المصرية

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 11:29 ص
large-639443257904556384


أعلنت وزارة التربية والتعليم، إطلاق حملة "أنا ضد التنمر" بين طلاب المدارس مع العام الدراسي الجديد، بالتعاون مع منظمة اليونيسيف، والمجلس القومي للطفولة والأمومة.

وقال أحمد خيري، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، إن الحملة تأتي تنفيذًا لتوجيهات الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بمحاربة ظاهرة التنمر بين طلاب المدارس، والبلطجة، والتسلط، والترهيب، والاستئساد، والاستقواء.

وأشار إلى أنها  كلها أسماء مختلفة لظاهرة سلبية بدأت تغزو المدارس المصرية، بفعل تأثيرات العولمة، والغزو الإعلامي الغربي، ونتيجة تغيّر كثير من العادات والتقاليد الأصيلة للمجتمع المصري.

وأكد أن هذه الظاهرة تشكل خطورة شديدة على سلوكات الطلاب داخل المدارس وخارجها.

والتنمر في المدارس، أو تسلط الأقران في المدارس هو نوع من أنواع التنمر الذي يحدث في البيئات التعليمية، ويتمثل في النية العدائية والتكرار والمضايقة والاستفزاز.

ويهدف المُتنمر أو المتسلط في إلحاق الأذى بالآخرين نتيجة غياب المسؤولية وانعدام الوعي لديه، ويشعر كذلك بمتعة كبيرة عند إيذاء الآخرين ومشاهدتهم يتألمون ويتوسلون.

ويمكن أن يكون للتنمر المدرسي تأثيرات على الطلاب المتنمر عليهم منها الغضب والاكتئاب والتوتر والانتحار.

ويمكن للمُتنمر عليه أن يصاب باضطرابات اجتماعية مختلفة، أو تتوفر لديه فرصة أكبر للانخراط في الأنشطة الإجرامية.

إذا اشتبه في أن الطفل تعرض للتنمر أو أصبح هو بنفسه متنمرًا على أقرانه، فهناك عدد من العلامات التحذيرية في سلوكه التي تدل على ذلك.

هناك العديد من البرامج والمنظمات في جميع أنحاء العالم تقدم خدمات للوقاية من التنمر أو معلومات حول كيفية مواجهة الأطفال للتنمر.

اضافة تعليق