بعد تزايد حالات الانتحار..

مقترح بإنشاء أكشاك «للفضفضة» داخل محطات المترو بمصر

الخميس، 06 سبتمبر 2018 11:27 ص
862



مع تزايد حالات الانتحار داخل مترو الإنفاق في مصر، برز مقترح بإنشاء "أكشاك" للاستشارات النفسية داخل محطات المترو على غرار أكشاك الفتوى، التي خصصها الأزهر في وقت سابق للإجابة على أسئلة رواد المترو.

وخلال الآونة الأخيرة، تكررت بشكل متزايد، عمليات الانتحار داخل المترو، حتى بات من الأخبار شبه اليومية المألوفة في مصر، كان آخرها محاولة انتحار فتاة في محطة "عزبة النخل" شرقي القاهرة.

وقال الدكتور إبراهيم مجدي، استشاري الطب النفسي في تصريح متلفز، إن "الأمر يحتاج إلى عمل أكشاك للفضفضة، تكون خاضعة لإشراف رئاسة الجمهورية والجهات المعنية بالشؤون الاجتماعية".

وبرر مقترحه الذي لم يصدر رد فعل رسمي حوله بأن "تلك الأكشاك ربما تساعد بعض الأشخاص على اجتياز مشكلاتهم وتنجح في عدول البعض عن فكرة الانتحار". 

وفي أبريل الماضي، كشفت دراسة لوزارة الصحة، أجريت على عينة من 10 آلاف و648 طالبًا وطالبة، تراوح أعمارهم بين 14 و17 عامًا، أن 21.5 بالمائة من طلاب المرحلة الثانوية في مصر يفكرون بالانتحار.
 
وتابع الطبيب النفسي: "طرق الانتحار تنتشر كنوع من العدوى، فمن تدور الفكرة في ذهنه يبحث فقط عن وسيلة، وحينما تستجد طريقة ما فعالة وسريعة، يسارع لتنفيذها".

وأوضح، أنه "ليس كل من انتحر هو مريض نفسي، ولابد من دراسة كل حالة على حِدةٍ، وبحث جوانب حياتها، للوقوف على الأسباب التي آلت بالإنسان للانتحاء".

وفسر اختيار الشخص للمترو كوسيلة للموت بأنه "يحمل إشارة للعالم برغبته في ندم الآخرين على رحيله".

ووجه مترو الأنفاق في القاهرة، رسالة للراغبين في الانتحار طالبهم فيها بالابتعاد عن عربات المترو وسككها، موضحا أن مترو الأنفاق ليس ورشة للانتحار.

وأكد المتحدث باسم شركة مترو الأنفاق، أن "المترو ليس جهة انتحار، وأن الشركة تتكبد خسائر كبرى بعد كل حالة انتحار، ولذلك تم الدفع بفرق رقابة على جميع محطات المترو بالخطوط الثلاثة للحد من تلك الظاهرة".

اضافة تعليق