الموت لا يفرق بين شيخ وشاب.. عجل بالتوبة ولا تؤخرها

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 01:31 م
الموت لا ينتظر التوبة


انتشر الموت المفاجئ، خاصة بين صغار السن، فالموت لا يفرق بين شيخ وشاب ولا حتى صغير، فالجميع راحلون ولا باقي سوى وجه الله عز وجل.

وسادت منصات التواصل الاجتماعي حالة من الحزن والأسى على الشاب الصيدلي "حمادة يحيى"، أو كما عرف بـ "عريس كفر الشيخ"، والذي توفى بعد 4 ساعات فقط من عقد قرانه.


فالموت لا يفرق بين أحد ولا ينتظر توبة أحد، فأعمال الإنسان هي التي تحدد خاتمته، فعليك العمل من أجل هذه اللحظة، واسع ألا تموت على معصية، حتى لا تبعث عليها، فتخسر آخرتك.


ومن هذا ما كتبه "مات فراد" في مقال سابق له بعنوان: "مات في حادث سيارة بينما كان يشاهد الإباحية في هاتفه".

قال: مات رجل من ولاية ديترويت عن عمر يناهز 58 عامًا في حادث سيارة، بينما كان يشاهد الصور الإباحية على هاتفه، وكان لا يرتدي حزام الأمان، فاندفع من خلال فتحة سقف سيارته من نوع تويوتا 1996 عندما انقلبت به السيارة.

هذا أمر مأساوي، ومؤثر لسببين:


أولاً: لا أحد جيد يمكنه أن يقول: "نعم، هذه هي الطريقة التي أُريد أن يذكرني الناس بها بعد موتي".

ثانيًا: "نحن جميعًا نعرف غريزيًا، وكذلك أنا أيضًا، أن الإباحية لا تحمل شيئًا رجوليًا أو نبيلاً، وهذا الحادث يوضح ذلك".

فكر في جنازة الرجل، ماذا سيقولون؟

فكر في العار الذي سيشعر به أقارب هذا الرجل الفقير.

دعونا نقول ربما ندم هذا الرجل على فعله قبل وفاته بلحظات.

وأنا أقول تأملوا كيف أن إدمان الإباحية من الممكن أن يؤدي إلى الخاتمة التعيسة، وكيف أنه قد يجعل الإنسان يتصرف تصرفات غير عقلانية بصورة غير متصورة لدرجة أنك من الممكن أن تقول أن ذاك الشخص المدمن قد فقد عقله، بسبب أنه يحدث خللاً في مظاهر النشاط العقلي والإدراك والسلوك والوعي بسبب تأثيره على وظائف الفص الأمامي للدماغ وبسبب طبيعة ذلك السلوك القهري للإدمان.

وأبشركم ببشرتين

الأولى: هي أن الله رحيم ويقبل التوبة مهما فعلنا من ذنوب وخطايا قال تعالى: "وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ" سورة الشورى، واعلموا أن من يحاول ويجاهد سيوفقه الله إلى الخير وإلى حسن الخاتمة بفضله ومنه ولكم في قصة خلدون صديقنا عبرة.

فعلينا بتعجيل التوبة قبل الموت قال تعالى: "إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَٰئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (17) وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا(18) “سورة النساء

الثانية: وهي أن هذا الخلل الذي قد يحدث بسبب إدمان الإباحية سيزول فور توقف المدمن عن مشاهدة الإباحية والعادة السرية كما أثبتت ذلك الأبحاث العلمية الحديثة.

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة، وتوبة قبل الموت اللهم آمين.

اضافة تعليق