هؤلاء لا يكلمهم الله.. احذر أن تكون منهم

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 12:01 م
هؤلاء لا يكلمهم الله.. وهؤلاء في الجنة


عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال: «ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم، رجل حلف على سلعة لقد أعطى بها أكثر مما أعطى وهو كاذب، ورجل حلف على يمين كاذبة بعد العصر ليقتطع بها مال رجل مسلم، ورجل منع فضل مائه، فيقول الله: اليوم أمنعك فضلي كما منعت فضل ما لم تعمل يداك».

وعن أبي ذرٍ رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة يحبهم الله، وثلاثة يبغضهم الله، فأما الذين يحبهم الله: فرجل أتى قوماً فسألهم بالله ولم يسألهم بقرابة بينه وبينهم فمنعوه، فتخلف رجل بأعقابهم فأعطاه سرا لا يعلم بعطيته إلا الله، والذي أعطاه، وقوم ساروا ليلتهم حتى إذا كان النوم أحب إليهم مما يعدل به نزلوا فوضعوا رءوسهم، فقام أحدهم يتملقني ويتلوا آياتي، ورجل كان في سرية فلقى العدو فهزموا وأقبل بصدره حتى يقتل أو يفتح له، والثلاثة الذين يبغضهم الله: الشيخ الزاني، والفقير المحتال، والغني الظلوم».

من يقرأ كلمات خير الآنام، فقط هذه الكلمات، سيدرك لاشك أين سيكون، فمن كان من أهل الجنة فليستبشر وليزيد من فعل الخير، أما إن كان غير ذلك فعليه مراجعة نفسه ما دام في عمره بقية، وليقرأ هذا الحديث أيضًا ويضع نفسه في مكانها الذي قصده النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، يقول: «حرم على النار كل هين، لين، سهل، قريب من الناس».

وفي الصحيحين عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:‏ «كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة، فقال‏:‏ ‏‏ما منكم أحد إلا قد كتب مقعده من النار ومقعده من الجنة‏‏‏.‏ فقالوا‏:‏ يا رسول الله، أفلا نتكل على الكتاب وندع العمل‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏اعملوا فكل ميسر لما خلق له، أما من كان من أهل السعادة فسييسر لعمل أهل السعادة، وأما من كان من أهل الشقاوة فسييسر لعمل أهل الشقاوة‏‏، ثم قرأ قوله تعالى‏‏:‏ (‏‏فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى)‏‏ ‏[‏الليل‏:‏5-10‏]‏‏».

اضافة تعليق