إلى كل أم.. إياك والدعاء على ولدك

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 11:50 ص
إلى كل أم إياكي والدعاء على ولدك


ربما الموقف لا يستدعي كل هذا الغضب من الأم، لكنها تدعو بصوت جهوري على ولدها، فتقع في المحظور الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، محذرًا من خطورة الأمر، فربما وافق الدعاء ساعة إجابة.

النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم نهى تمامًا عن الدعاء على الأولاد والأموال والأنفس، خشية أن يوافق ساعة إجابة، فقال صلى الله عليه وسلم : «لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم، ألا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب لكم».

وروى مسلم أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون».

ذات مرة، اتصلت سيدة لأحد برامج إذاعة القرآن الكريم، وسألت أحد شيوخ البرنامج: «هل أنا لو دعيت على إبني في ساعة غضب وقلت: ربنا ياخدك ويريحني منك ومن شقاوتك ربنا يستجيب».

ثم دخلت المرأة في نوبة بكاء حتى أن الشيخ لم يستطع الرد عليها، فانتظرها حتى هدأت، ثم قالت: «أصلاً هو مات.. هل أنا السبب؟»، السؤال ألجم الشيخ ورفض أن يرد عليها إلا أنه ظل يهدئ من روعها وحزنها ويدعو لها ولابنها.


وعن أنس رضي الله عنه، أن «رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد رجلاً من المسلمين قد خفت، فصار مثل الفرخ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل كنت تدعو بشئ، أو تسأله إياه؟، قال: نعم، كنت أقول اللهم ما كنت معاقبي به في الآخرة فعجله لي في الدنيا، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: سبحان الله، لا تطيقه، ولا تستطيعه، أفلا قلت: اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار».

اضافة تعليق