خبرة أمك تدلك عليها..

بكاء طفلك متعلق بهذه الأسباب فابحث عنها!

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 12:49 م
خبرة أمك تدلك عليها



بكاء الطفل من أكثر الأمور التي لا يحسن كثير الآباء والأمهات خاصة حديثي الزواج التعامل معه، حيث لا يستيطعان في الغالب تفسير سبب البكاء.


لكن وجود الأم قد يحل اللغز، وتكشف لك كيف تعرف سبب هذا البكاء وتدلك على علاجه، طالما لم يكن مصحوبًا بألم من المرض لا قدر الله، أو شيئًا من هذا القبيل.

 وبعدها يكون الحل لفلك طلاسم هذا البكاء سهلاً إذا ما قمت بالكشف عن الآتي:

يقول خبراء التربية، إنه غالبًا يكون بكاء الطفل عالي الصوت متواصلاً، بعد انتهاء تلك المرحلة سيبدأ الطفل في تنويع نغمة بكائه حسب مطالبه، ووقتها تعرف الأسباب وأولها:

-الجوع


بمجرد أن يجوع الطفل يبدأ في البكاء، فهو الوسيلة الوحيدة التي يعبر بها عن الجوع، فالأطفال يحبون الشعور بالامتلاء، ولا تستطيع معدة طفلك الصغيرة استيعاب كمية كبيرة من الغذاء، لذا إذا بكى طفلك قد يكون جائعًا، حتى إذا كنتِ قد أرضعتِهِ منذ وقت قريب.

ويمكنك تمييز نغمة بكاء الجوع وهو نواح يتزايد ببطء، وسيكون بكاءً متواصلاً مستمرًا لا يكف عنه الطفل إلا إذا تناول رضعته، وغالبًا ستكون مرت ساعتان أو ثلاث من الرضعة السابقة حسب الكمية التي تناولها ودرجة الشبع.


-المغص

يبكي الطفل رغبة في تخليص المعدة مما تبقى فيها من هواء، وقد يزيد بكاؤه لشعوره بالجوع إثر التجشؤ وخروج الهواء الذي كان يملأ المعدة وترتب على خروجه وجود فراغ بالمعدة؛ لذا قد يحتاج إلى قسط آخر من اللبن.

إذا ارتاح بعد حمله إلى كتفك أو على ساعديك بحيث يكون وجهه نحو الأسفل، قد تكون الغازات سبب بكائه، ووقتها يجب التنبه لغذاء الأم الذي قد يحتوي على أصناف تسبب عسر الهضم للطفل، مثل: الكافيين، الخضار النيئ، التوابل، المكسرات، السكريات.


قد يعاني الطفل من تقلصات معوية، ويقوم بضم فخذه نحو البطن ويحمر وجهه ويبدو كأنه يحزق، وقد تخرج بعض الغازات، ويكون بكاؤه حادًا.


ومن أسباب المغص ابتلاع الهواء أثناء الرضاعة سواءً من الثدي لعدم إحكام القبض على الحلمات، أو من الزجاجة إذا كان منسوب اللبن لا يملأ حلمة الزجاجة، واضطراب هضم اللبن، والأغمساك.


- الألم

بكاء الطفل النابع من الشعور بالألم بصرخة مفاجئة طويلة ذات درجة نغمة عالية تتلوها لحظات قصيرة من التوقف ثم صرخة، وعليكِ التأكد من عدم وجود حشرة تلدغه، أو وجود أي أعراض مرضية .


-الحفاض والتهابات المقعدة

الأطفال يملكون جلدًا حساسًا جدًا، لذا فالكمية القليلة من البول يمكن أن تسبب لهم إزعاجًا.


-ارتفاع درجة الحرارة



تأكدي من درجة حرارة الغرفة، ولا تكدسي فوقه أغطية الفراش وتجنبي حشوه بالكثير من الملابس، إذا وجدتِ قفا رقبة الطفل دافئًا أو رطبًا فقد تكون الحرارة حوله أعلى مما ينبغي.






اضافة تعليق