شيئان لا ثالث لهما يضلان الإنسان: الجهل والغواية

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 11:39 ص
إذا أردت أن تضلل إنسانا

  

شيئان يستطيع أي ضال ومضل يسلك مسالك الشيطان، أن يضل بهما غيره، هما الجهل والغواية.. فالجهل هو عنوان أي مضل ليضل غيره، خاصة إذا كان هذا المضل يمتلك من اللسان ما يبرع به في إقناع ضحيته بما يقول، فيتحول الضحية إلى شريك في هذا الطريق، بالإضافة إلى الغواية التي يتلاعب فيها الإنسان بشهوة غيره ونزواته، والتي ربما يضعف أمامها لحد السيطرة عليه.

 وأول من وقع في الغَواية كان آدمُ وزوجُه حوَّاءُ عليهما السلام، بعدما أمَرَهما الله تعالى بالتفسُّح في الجنة والتنعُّم بكل خيراتِها، باستثناء شجرةٍ نهاهما عنها، وحذَّرهما من الأكل منها؛ مصداقًا لقوله سبحانه: ﴿ وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [البقرة: 35]؛ وذلك لحكمةٍ يعلَمُها الله سبحانه وتعالى، مُذكِّرًا آدمَ عليه السلام بعدوِّه إبليس، وضرورة أخذ الحيطة والحذر من مكايده وغدره؛ حتى لا يُخرِجه وزوجَه من الجنة، كما خرج هو.

  قال تعالى: ﴿ فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى * إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى * وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى ﴾ [طه: 117 - 119].

 

 ويأتي أول طرق الضلال من الحقد أو الحسد، حتى أن إبليس مِن شدَّة حقده على آدم عليه السلام أخَذَ عهدًا على نفسه بالتسبُّبِ في طرده هو الآخر مِن رحمة الله تعالى، وإخراجه من الجنة، وقد كان له ذلك، ﴿ فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ * وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ * فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ [الأعراف: 20 - 22].

 
واعتمد إبليس على منهجَه في التدليس، وقلب الحقائق بتغيير مُسمَّيات الأشياء، وتغليفها بالنصح، وإظهار حبِّ المصلحة للغير، فلم يقف على غواية آدم وحواء فقط، بل تعدَّاه إلى ذرِّيَّتِهما أيضًا، ﴿ قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ * ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ * قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ ﴾ [الأعراف: 16 - 18].

 
ونجح إبليسُ أن يورث منهجه لأتباعه من الإنس والجن، فقلَبوا المعانيَ، ودلَّسوا الحقائق.

 

اضافة تعليق