تعرف على قصة زواج المتعة من الشيخ الشعراوي

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 10:10 ص



في سياق تفسيره لقول الله تعالى: "وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ أَن تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ۚ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً"، يقول العلامة الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي، إن الشيعة فسروا قول " فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ" على أنه نكاح المتعة، الذين يجيزونه، وهو أن يتزوج الرجل من امرأة لأجل محدد.

وأشار إلى أن الشيعة ذهبوا في أدلتهم حول إباحة هذا النوع من الزواج إلى أن الله تعالى سماه في الآية السابقة "أجرًا"، لكن الشعراوي رد على ذلك بأنه "ورد في القرآن أن سيدنا شعيب طلب من سيدنا موسى أجرًا مقابل زواجه من ابنته "قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ ۖ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ".

واستشهد الشعراوي في رده أيضًا إلى أنه ورد في الآية ذاتها ما يدل على النكاح مقابل أجر "فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ".

وقال إن "نكاح المتعة حصل.. لكن علينا أن نتبين سببه.. إن كان حصل على يده المشرع له حكمة، وهل انتقل المشرع إلى الرفيق الأعلى وقد أبقى على الحكم أم نهى عنه".

وأشار إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم "أحله فترة عندما كانوا في غزوة من الغزوات، فذهب قوم إليه، يريدون أن يبنوا حركة حياتهم على الإيمان الناصع، وقالوا له: "أنستخصي"؟، بعد أن أخذهم الحنين إلى زوجاتهم.. فعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك، لكنهم لم يشاءوا أن يفروا من الجهاد، فأجاز لهم ذلك، لكنه نهى عنه لاحقًا".

ودلل بأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الذي كان يقترح الاقتراح فينزل القرآن موافقًا له قال: "ما يجيء واحد يستمتع إلى أجل إلا رجمته"، وسيدنا علي بن أبي طالب الذي يأخذ الشيعة عنه قال: "لولا نهي عمر ما زنا إلا شقي"، فأقروا نهي عمر.

وذكر أن ابن عباس الذي يستشهد من يبيح زواج المتعة بأنه أباح هذا النوع من الزواج، قال: "أنا أخطأت فيه لأنني لم أذهب.. لأن صحابة رسول الله لم يكن عندهم جرس يضرب من أجل الحصة حتى يسمعوا كلهم الوحي، فهذا سمع ولم يسمع"، لافتًا إلى نهيه عن زواج المتعة بقوله: "لم يصح عندي خبر منعها إلا في آخر حياتي". 
 


اضافة تعليق