ما أعراض مس الجن للإنسان.. وكيف نعالجها؟

السبت، 01 سبتمبر 2018 08:37 م
أعراض-مس-الجن


 كثيرًا ما يصاب الإنسان بأعراض يظن أنها غير طبيعية ولا تخضع لأي مرض عضوي.. البعض ينصحه بأن هذا مس من الشيطان .. فما هي أعراض مس القرين، وكيف يتعامل معها؟


بداية إن مس الجن للإنسي ليضره وراد وله أعراضه، ومنها:

- الشّعور بالحزن والضّيق في أغلب الأوقات، مع مصاحبة ذلك الهمّ والبكاء في بعض الحيان.
- عدم الرغبة كليا أو جزئيا للطّعام، وإن طعم لا يتذوق ولا يفرق معه المذاق كثيرا.
-التكاسل والفتور الشديد وعدم الرغبة في إنجاز الأمور المكلف بها.
- قلّة النّوم، وأحيانًا كثرة النوم بشكل غير معتاد، وقد يصحب ذلك أحلاما مزعجة.
- قلة التركيز والصّداع، والشعور بالإحباط، وتمنّي الموت.

العلاج:

 قبل الشروع في وصف العلاج ننبه بأن هذه الأعراض من تواتر الشكاوى التي تصحب المس، على أنه قد تتشابه هذه الأعراض مع الأمراض العضوية فينبغي مراجعة الأطباء المختصين أولا وقبل كل شيء.
وبصفة عامة يمكن التغلّب على هذا المس المؤذي للإنسان بما صح عن رسول الله من تحصّينات بعد صدق اللجؤ إليه سبحانه بالدعاء والتبتل إليه بأن يكشف الكرب ويزيل الهم.
 قراءة سورة الفاتحة وأوائل سورة البقرة وآية الكرسي والإخلاص والمعوذتين.
أيضا المحافظة على أذكار الصّباح والمساء، وقراءة سورة البقرة كلّ ثلاثة أيّام مرّةً؛ فهي طاردة للشيطان.

اضافة تعليق