لهذا السبب.. المعوذات أهم من الماء والطعام

السبت، 01 سبتمبر 2018 03:57 م
المعوذتان.. أهم من الماء والهواء


يقول الإمام ابن القيم: إن حاجة العبد للمعوذات «الإخلاص، والفلق، والناس»، أشد من حاجته للطعام والشراب والملبس، اقرأوها بعد كل صلاة وعند النوم وحصنوا أولادكم بها.

فأي فضل هذا لأن تكون قراءة المعوذات أهم من الطعام والشراب؟
ورسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات فينفث، فلما اشتد وجعه، كانت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تقرأ عليه وتمسح بيدها على جسمه الشريف رجاءً في بركتها.

ويروى أنه كان صلى الله عليه وسلم يتعوذ من عين الجان ثم أعين الإنس، فلما نزلت المعوذتان،أخذهما وترك ما سوى ذلك.

ويحتاج الإنسان للمعوذات دائمًا في شتى حياته، في السرور والحزن، ومن السحر والعين.

وقد حث النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم على قراءتها دومًا، بل أنه قال في حق سورة الإخلاص لأصحابه: "أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة؟, قالوا: أينا يطيق ذلك يا رسول الله؟ فقال: الله الواحد الصمد ثلث القرآن".

وعن أبي سعيد الخدري أن رجلا سمع رجلا يقرأ قل هو الله أحد يرددها فلما أصبح جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له وكأن الرجل يتقالها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث القرآن، وأما في فضل الفلق والناس.

فيروى أن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: "اتبعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو راكب فوضعت يدي على قدمه، فقلت: أقرئني يا رسول الله سورة هود وسورة يوسف، فقال: لن تقرأ شيئا أبلغ عند الله من "قل أعوذ برب الفلق" و"قل أعوذ برب الناس".

وعن عبد الله بن حبيب قال: "خرجنا في ليلة مطر وظلمة، نطلب النبي؛ ليصلي بنا، فأدركناه فقال: قل، فلم أقل شيئا، ثم قال: قل فلم أقل شيئا، ثم قال: قل، قلت يا رسول الله! ما أقول؟ قال: قل هو الله أحد، والمعوذتين حين تمسي، وحين تصبح ثلاث مرات، تكفيك من كل شيء".

اضافة تعليق