ورد يومي من القرآن.. سترى الفارق سريعًا

الجمعة، 31 أغسطس 2018 03:13 م
قراءة القرآن


هل تواظب على قراءة القرآن؟، هل تجعل لك وردًا يوميًا للقراءة؟، أم أنك تنساه بالمرة؟، لو عرفت مكانك من القرآن لعرفت مكانتك عند الله.

ابن عباس رضي الله عنه يقول: « تكفل الله لمن قرأ القرآن وعمل بما فيه ألا يضل في الدنيا ولا يشقى في الآخرة»، قال الله تعالى: «فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى».

وقد أمر الله تعالى نبيه الأكرم صلى الله عليه وسلم بتلاوة ما أنزل إليه فقال: « وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا»، كما قال سبحانه وتعالى مادحاً قارئ القرآن: «إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ* لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ».

كما مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم قراء القرآن، حيث قال عليه الصلاة والسلام: « مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة-نوع من الفاكهة-، ريحها طيب وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة؛ لا ريح وطعمها حلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة؛ ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة؛ ليس لها ريح وطعمها مر»، وقال أيضًا صلى الله عليه وسلم: «إن الذي ليس في جوفه شئ من القرآن كالبيت الخرب».

ومن أهم مميزات قراءة القرآن يوميًا، صفاء الزهن، قال تعالى: «الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ» [الرعد: 28].

كما أنه بركة في الدنيا والآخرة، لقوله صلى الله عليه وسلم لأبي ذر: «عليك بتقوى الله ؛ فإنه رأس الأمر كله»، قال أبو ذر: يا رسول الله زدني، قال: «عليك بتلاوة القرآن، فإنه نور لك في الأرض ، وذخر لك في السماء».

وقال ابن عباس رضي الله عنهما: «ضمن الله لمن اتبع القرآن ألا يضل في الدنيا ولا يشقي في الآخرة ثم تلا: فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى».

اضافة تعليق