"الفردوس" أو "أرض الابتسامة".. تايلاند التي لا تعرفها!

الجمعة، 31 أغسطس 2018 01:50 م
الفردوس أو أرض الابتسامة


أطلقوا عليها فردوس الأرض، لروعة المناظر الطبيعية فيها، وكثرة الأماكن الخلابة، يطير إليها الملايين من كافة أرجاء المعمورة، للسياحة على أراضيها، تمتد بالفرص الرائعة للتسوق، و الاسترخاء، مزيج مدهش من قديم وحديث،  تتألق على لائحة أفضل أماكن قضاء الإجازة لدى الملايين من الناس كل عام.

 هي مملكة تايلاند الجميلة، أحد أكبر عوامل جذب البشر إليها، الأيام مشمسة وحارة خلال شهر مارس إلى مايو، تعقبها الأمطار الموسمية وأشعة الشمس الضعيفة من شهر يونيو إلى أكتوبر.

في هذا الوقت تكون النباتات أكثر خضرة، أما الغابات فتصبح فيها الحياة البرية الحيوانية أكثر إثارة ونشاطا ويتحول الجو من حرارة أشهر الرياح الموسمية إلى برودة خلال نوفمبر إلى فبراير.

مقياس الحرارة لا يهبط أبدًا إلى مستوى برودة شتاء أوروبا أو يصعد إلى مستوى ارتفاع ضغط الصيف الإفريقي.

 تقدم تايلاند أفضل الفرص لأجل قضاء إجازة رائعة، فيمكن للزوار أو السياح الانتشار على ملاعب الجولف أو ملاعب التنس المفتوحة طوال أيام العام.

تقع مملكة تـايلانـد على شـبه جزيرة الهنـد، جنوب شـرق آسـيا، تحـدهـا شـمالا جمهوريـة مينمار (بورمـا) الإتحـاديـة الإشـتراكية وجمهوريـة لاوس الديمقراطية الشعبية وكمبوديا الديمقراطية وجنوبا ماليزيا وغربا جمهورية مينمار الإتحادية الإشـتراكية وبحر أندامان ومضيق مالاقـا.

ومملكة تايلاند لها تاريخها الطويل تسـتطيع الوقوف عليه من مشـاهدة الآثار القديمة من أيـام أجـداد هـذا الشـعب ومن فحوص الآثـار القـديمة يسـتدل بها على أن هـذه المملكة مهـد حضارة قـديمة تضاهـي حضارات مصر القديمة والصين بسـبب احتفـاظهـا على حريتهـا منذ وقت طويـل فهي تحتفظ بعلامة مميزة لحريتهـا واسـتقلالهـا سـواء فـي ناحية إقتصادية أوسـياسـية أوإجتماعية أوثقافية من أجل ذلك يستطيع أي زائر يزور مملكة تـايلانـد أن يلمس ذلك من هـذا الشـعب الأبـي وخصوصا إذا تعامل معأي من أفرادهـذا الشعب أو الوقوف على عاداتهم وتقاليدها حتى تسمى هذه المملكة النائية بـ بلد الابتسـامة.

يبلغ عدد سكان تايلاند حاليا 63 مليون نسمة ويمثلون عشر في المائة، ويعيشون في بانكوك العاصمة، وشعب تايلاند له أخلاق وآداب خاصة موروثة من جيل إلى جيل منذ قديم الزمان وله ميزة خاصة في العادات والتقاليد لأنه لايخضع لأي سيطرة أجنبية حتى الآن وهناك أخلاق أخرى معروفة لدى الناس في العالم وهي مراعاة لحقوق ومشاعر الآخرين حين يتعامل معهم.

لتايلاند إسم آخر يقال لها أرض الابتسامة لأن شعبها بشاشة الوجه وابتسامة دائما وهذه تدل على ترحيب الضيوف والأجانب.



المسلمون في تايلاند

جاء الدين الإسـلامي إلى تايلانـد قبل قيام دولة سـوخوتاي وبدأ ينتشر في شبه جزيرة ملايو أولا ثم جاء إلى هذه البقعة من الأرض عن طريق تجار العرب الذين جاءوا للتجارة ولنشـر الديانة الإسلامية معا وفي عهد دولة سري أيوتايا (1590ــ1605م) جاء تاجر من فارس إسـمه الشـيخ أحمد إلى تـايلانـد واسـتوطنها وأقـام مركزا للتجارة في مدينة أيـوتـايـا.

المسلمون في جنوب تايلاند هم مواطنون أصليون ولم يتصل نسبهم إلى التجار أو الأجانب وأنهم مواطنون محليون مقيمون في هـذه البقعة قبل الميلاد بـ 43 سـنة.


بالنسبة لعدد المسلمين حاليًا فحوالي 6 ملايين نسمة يعيشـون منتشـرين فـي أنحـاء تـايلانـد، معظمهم يسكنون فـي أربـع ولايـات جنوبيـة وهـي جـالا وفطاني وسـاتـول وناراتيـواس أي بنسـبة 80 في المائة من عدد المسـلمين في تايلانـد.



الثروات الطبيعية

ولتايلانـد ثروات طبيعية وأراضي خصبة جـدا تصلح للزراعة والمزارع والمنتجات الزراعية بالإضافة الى الثروات الطبيعية وهي الغابات المليئة بالأخشاب وحيوانات الغابات بمختلف أنواعها والمعادن والثروات المائية.

ومعظم سـكان مملكة تايلانـد يشـتغلون بالزراعة المتعددة تقدر 87 في المائة منها زراعة الأرز والذرة والقصب والجـوز الهندي واللوز السـوداني والسـمسـم والقطن والكتان والخضار والفواكه والمطاط والشـاي والبن واللوز الأخضر.


الصادرات الرئيسـية


الأرز بأنواعه والدقيق والزيوت النباتية والمطاط ومشـتقاتها والذرة واللوز والشعير والكتان والبن والورود والزهور والسمسـم والفواكه الطازجة والفواكه المعلبة والتمباك والبهار والفواكه الطازجة والسردين المعلبة والتونة المعلبة والأسماك والروبيان والأسماك المملحة والمجففة والدجاج المثلجة والجلود والريش وبيض الطيور واللحوم ومنتجات خشـبية بـأنـواعها بما فيها الأثـاث المنزلية ومنتجـات الخزف والأدوات الكهربائية والمنتجات الكيماوية منتجات المعادن وقطع غيار بمختلف الأصناف والملبوسـات والمنسـوجات والأقمشـة والملابس بأنـواعها وغيرها.


ويعمل 30% من السكان في الحرف اليدوية وبمهارة فائقة، وتكون مصدر رزق ودخل لبعض السكان.





السـياحة


تعد السياحة من أهم مصادر الدخل في تايلاند وأهمها هي الأماكن الأثـريـة الموجودة فيها فضلا عن سـحر المناظر الطبيعية من سـاحل البحر والغابات والشـلالات والقنوات والكهوف والقنوات والأنهار والبحيرات والجزر وألوف مؤلفة من أنواع الزهور والورد بالإضافة إلى العادات والتقاليد التي تختلف عن بلدان أخرى في نفس المنطقة من العالم.



يوازي روعة معالم تايلاند الثقافية والتاريخية ورعة الشمس والبحر والرمال على إمتداد مايزيد عن 2500 كيلومترا من الشواطيء الجميلة والخلجان الخفية والجزر الساحلية الخلابة تختلف طبيعة وتضاريس هذه الشواطىء بين مكان وآخر فتختلف معها نوعية النشاط الذي يرغب السائح في مزاولته أما الشيء الثابت الذي لا يتغير فهو المناخ المداري والشمس الدافئة على إمتداد السنة.





يعد السوق العائم من اشهر المعالم السياحية الموجودة في العاصمه التايلنديه بانكوك، حيث تتعدد الأسواق العائمة ولكن أشهرها وأكثرها جذبا للسياح والباعه هو سوق (دامنون سادواك )حيث يقع على مسافة 100 كيلومترا من قلب العاصمه بانكوك.

اضافة تعليق