العزلة تفاقم مشكلة الاكتئاب.. ولا تعالجه

الجمعة، 31 أغسطس 2018 11:41 ص
القرار الخاطئ قد يوقعك في الاكتئاب


خطيبي أجبرني على الانعزال والابتعاد عن أصدقائي، وبعد اكتشافي لحقيقته ندمت على اتخاذي القرار، وفقدت الثقة بنفسي وفي أن أكون علاقات جديدة وصداقات.. ساعدوني فأنا أشعر بالاكتئاب والحزن الشديد.
(ش. ك)


تقول الدكتورة وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية:

الشعور بفقدان الثقة في النفس الناجم عن عدم القدرة على اتخاذ القرار الصحيح في الحياة قد يكون سببًا للاكتئاب، ومزيدًا من المعاناة والمشاكل الاجتماعية، وعليك معرفة أن علاج الاكتئاب يكمن في  التواصل الاجتماعي مع الأصدقاء وأفراد الأسرة والأشخاص المحبين له.

الشخص المكتئب يكون عادة في أمس الحاجة إلى مزيد من الشراكة والمزيد من الأصدقاء، بالإضافة إلى العلاج النفسي أكثر منه الدوائي، حيث يقوم الطبيب النفسي بإعطاء نصائح محددة لك، وإرشادات نفسية لكيفية التعامل مع ما يرهقك ويؤرق عليك الحياة، وكيفية التغلب على هذه الأعراض الاكتئابية، وزيادة الثقة في النفس من خلال مهارات تعطى عن طريق الجلسات النفسية.


ومن أكثر الاعتقادات المنتشرة أن الشخص المكتئب دائمًا ما يريد أن يترك وحده، وذلك لأنه يفهم كم هو صعب إخفاء مشاعره وأفكاره عن الآخرين، وهو يدرك تمامًا أنه يمكن أنه يجلب للآخرين الشعور بالحزن، وبالتالي يفضل الانسحاب بعيدًا كى لا يؤثر سلبًا على أى شخص، ويشعر طوال الوقت أنه لا يريد أن يشكل عبئًا على الآخرين، لكن الاستسلام للوحدة يزيد المشكلة.

اضافة تعليق