الزواج أم الزنا.. أيهما تفضلين لزوجك؟

الخميس، 30 أغسطس 2018 01:16 م
الزواج أم الزنا



يقول المثل الشعبي: "المرأة زي الفريك ما بتحبش شريك"، تعبيرًا عن رفضها لفكرة السماح لزواجها بالتعدد والزواج عليها، فهي ترى أنه لا يمكن لأحد أن يشاركه فيه، كونه "ملكًا لها فقط".

هذا الأمر قد يدفع المرأة إلى القبول بخيانة زوجها لها، وأن يرتكب الزنا عن أن تقبل أن يتزوج عليها زوجها، وأن يأتي لها بـ "ضرة" لها.

وهو ما يطرح التساؤل: "لماذا تقبل الزوجة الخيانة عن أن يتزوج زوجها؟ مع كونها قد تسامحه إذا علمت بخيانته مع أخرى، بل هناك العديد من النساء على علم بخيانة أزواجهن، ولكنهن قد يتغاضين عن الأمر كونه لا يتعدى النزوة، من وجهة نظرهن.؟

أما إذا تطور للزواج، فهنا ترى أن الزوج لم تعد لديه رغبة فيها، ووجد ما يكمله في زوةجة ثانية، لذلك لا تقبل بأن تكون في مرتبة ثانية، أو أن يشاركها أحد في زوجها.

الإسلاح الذي حرم الخيانة وأمر بالزواج، حتى لا يقع المسلم في براثن الزنا، وحث على الوفاء للزوجة أيضًا كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع السيدة خديجة رضي الله عنها.


إلا انه ومع الضرورة الملحة لبعض الرجال في حب النساء والتعدد، فقد أحل الله للمسلم أن يتزوج بثانية وثالثة ورابعة.


وفي هذا الإطار، قال الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق، في تصريحات صحفية متلفزة سابقة خلال برنامج "والله أعلم" المذاع عبر فضائية "CBC"، إن زواج الرجل من امرأة ثانية لا يعد خيانة لزوجته الأولى كما يتصور البعض، مشدّدًا على أن هذا المفهوم غير موجود فى الدين الإسلامى الحنيف أو فى ثقافتنا.

 وأضاف: "على البنات إدراك أن حلال الله سبحانه وتعالى من أجل عمارة الأرض، وعلينا التوقف عن إشعال المفاهيم الخاطئة بين الزوج وزوجته، الآن مفهوم الخيانة توسع من زنا الرجل بامرأة أجنبية إلى الزواج منها، وهذا خطأ، المفاهيم دى غلط، زى الحرام أفضل من الحلال والمرأة الأولى نزوة وهسامحه، وغيرها من الأمور التى لا يقبلها الدين الإسلامى".

وتابع: "الآن نكرس لأن زواج الرجل للمرة الثانية خيانة للزوجة الأولى، وهذا مخالف لنا نحن المسلمين، وهذا يجعل المرأة مشتعلة، فترفض الزوجة نفسها وعائلتها"، مشدّدًا على أن ذلك لا يعد دعوة للرجال للزواج الثانى، ولكن علينا التعامل برفق مع مثل هذه الحالات حال حدوثها، وعلى الزوجة الأولى أن تكون منافسة للثانية التى استطاعت أن تلفت نظر زوجها، وتابع: "عليها ألا تخرب بيتها بيدها".

اضافة تعليق