آثار الصلاة على الدماغ والجسم والحياة .. تعرف عليها

الأربعاء، 29 أغسطس 2018 10:10 م
62018161412933567021


إن فهم الأثر الذي تضفيه الصلاة على المرء عندما يصلي، حيث يتغير العقل والجسم، من شأنه أن يعمق العلاقة مع الصلاة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم وهو ما ينطق عن الهوى قال عن الصلاة : " ارحنا بها يا بلال "، وقال لأحدهم بعد ما صلى : " ارجع فصل فإنك لم تصل".
إنه وبحسب تجارب أجريت على عقل المرء وقد صلى صاحبه صلاة بلا خشوع وأخرى خاشعة، تبين بحسب الداعية الشقيري :

- من خشع حدث لديه تغيير جذري في مناطق في الدماغ ، حيث يقل النشاط المتعلق بالتفكير للإستغراق في الصلاة، فأنت في الفاتحة تستسلم لله رب العالمين وتدعوه بخشوع " اهدنا صراطك المستقيم " وذلك ينعكس على هدايتك في شئون حياتك، كذلك تنشط الأجزاء المسئولة عن الرحمة والعطف عندما تخشع في قولك " الرحمن الرحيم ".
- عندما تصلي وقد نزعت منك الرحمة عليك أن تسأل نفسك لماذا أنت هكذا خاليًا من الرحمة مع أنك تصلي؟!
" الرحمن الرحيم " تتكرر في كل ركعة لتجسيد معنى الرحمة، وهي لا تنشط إلا بالخشوع في الصلاة، أنت إذا لم تخشع!
- صلاتك تزيدك صلة بالله ومن ثم تقل استقلاليتك .
- واحدة من أهداف الصلاة تهدئة الأعصاب ومن ثم يقل العنف، تتنزل السكينة على النفس والهدوء.
- الصدقة تشبه الصلاة، الأولى زكاة المال والثانية هي زكاة الوقت، فأنت تصلي تقريبًا 36 دقيقة في اليوم في الصلوات المفروضة بخشوع متمًا الركوع والسجود.
- الطاقة تزيد بعد الصلاة، هذا ما ظهر بعد اجراء تجارب لقياس الطاقة على عدد من الناس قبل وبعد الصلاة.
- الصلاة تعلمك كيف تتعامل مع آلامك النفسية باللجؤ إلى قوة أكبر من أي قوة وهي الله عزوجل.

اضافة تعليق