ما حكم خروج المرأة للعمل بغير إذن زوجها؟

الثلاثاء، 28 أغسطس 2018 03:00 م
textil_966000351


أفتت دار الإفتاء المصرية بجواز السماح للمرأة للعمل، حتى مع رفض زوجها، إذا كان ذلك من شروط الزواج، أما في حال عدم اشتراطها ذلك قبل الزواج، فإنه لا يجوز لها مخالفة إرادته.

وأضافت في رده على سؤال حول حكم خروج المرأة للعمل بغير إذن زوجها، "إن كان عمل المرأة أحد شروطها قبل الزواج، وقد ارتضاه الزوج بأن تشترط عليه أن تعمل عندما تريد ذلك، فلا يجوز للزوج مخالفة الشرط حينئذٍ".

وتابعت: "إن كان عمل المرأة متقدمًا على عقد الزواج فلها الالتزام بعملها، وإن رفض الزوج ذلك، ولها ما يترتب على ذلك من الخروج إلى العمل بغير إذنه إن رفض؛ لصحة الإجارة (عقد العمل المبرم بينها وبين المكان الذي تعمل فيه)، ولا يملك الزوج منعها، حتى تنقضي مدة عقد العمل؛ لأن عملها تمَّ بعقدٍ سابق على نكاح الزوج مع علمه بذلك ورضاه به وتزوجها عليه، فصار ذلك كالمشروط".

واستدركت: "إذا أرادت الزوجة أن تعمل بعد الزواج، ولم يكن هناك من شرط قبل الزواج في ذلك الشأن فلا يجوز لها الخروج للعمل حينئذٍ إلا بإذن الزوج، فإن لم يأذن يجب عليها الامتثال، فإن عصته وخرجت بغير إذنه كانت ناشزًا، وسقط حقُّها في النفقة حينئذٍ، وكانت آثمة أيضًا، والذي يحكم بذلك هو القاضي".

اضافة تعليق