6 مسارات للحفاظ على حجك بعد أداء الفريضة

الأحد، 26 أغسطس 2018 09:46 م
8201825121652396974940

" أن تعود زاهدًا في الدنيا ، راغبًا في الآخرة "، هكذا رد الحسن البصري عندما سئل عن أمارة قبول الحج من العبد، فإن لذلك أمارة وإن قبوله لمنارة.
وإليك عزيزي الحاج هذه السلسة من اللطائف حتى يكون لحجك أثر على حياتك بعد العودة:

- إلجا إلى الله في كل أمورك، فإن الحج بكل  مناسكه وأنساكه علمك أنه لا يستحق العبادة بحق سوى الله، فهناك عرفت الله بألوهيته جل في علاه.
-  ليبق عهدك مع الله الصلاح والإستقامة، يقول تعالى:" فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرًا".
-  إلزم الإستغفار، يقول تعالى:" ثم أفيضوا من حيث أفاض  الناس واستغفروا الله ".
- داوم على ما يزيد على الفروض في الطاعات، وإلزم الأعمال الصالحة، والصحبة الصالحة ما استطعت.
- عد إلى أهلك جديدًا ، انسانًا صنع في الحج، وثق أن هذا هو ما يتوقعونه، انسان أفضل، حسن الخلق، طيب العشرة.، مثابر وجاد في ذلك ما استطعت.
- أنت الآن بصدد صفحة جديدة، نظيفة، بيضاء، في حياتك فاحرص على أن  يخط  فيها الخير وما فيه نجاتك في الدنيا والآخرة، فلا تنس.

اضافة تعليق