بعد تزايد قتل الآباء لأبنائهم.. هذه أشهر الدوافع

الأحد، 26 أغسطس 2018 06:00 م
قتل الآباء لأبنائهم

في ظل حالة من اللا رحمة واللا إنسانية تعود إلى مشهد الأحداث، حوادث قتل الآباء لأبنائهم.. فمن يتصور أن تتحول كنوز الرحمة الكامنة في قلوب الآباء لذويهم إلى براكين من الغضب تجعلهم يكرهون أبناءهم ويسعون للنيل منهم بأي وسيلة، ولو كانت القتل؟!

إن ما يعانيه المجتمع الآن من حالة من التفسخ لتدعو إلى الحيرة فكيف تحولت المقاييس الفطرية إلى بيئة شرسة طاردة لكل صور الود والتماسك.. من يتصور أن تلقي أم  أبناءها في النيل أو يلقي أب أولاده فى ترعة حتى الغرق، بل من يتوقع أن يقدم أب على التخلص من ابنته لأزمة مالية حلت به.. هل صارت مجتمعاتنا على صفيح ساخن تحرق من اقترب منها.. هل هذه هي المجتمعات التي نعتمد عليها في تغيير صورة العرب والمسلمين الذين لا يزالون يتهمون من قبل الغير بالعنصرية والدموية؟
بعد تصدر أكثر من حادثة في أكثر مكان وفي وقت قليل تؤكد تخلص الآباء من فلذات أكبادهم بصور بشعة لابد أن نلقي الضوء على هذا التحول اللامنطقي والوقوف على دوافعه والتي من أهمها:

-البعد عن الدين بصفة عامة والأخلاق بصفة خاصة.

-اللهث وراء الدنيا والطمع في جني الأموال ولو على حساب الأبناء.

-إهمال تربية الأبناء وتركهم يواجهون الحياة بلا خبرات، وهو ما يعني الجناية عليهم ليصيروا في النهاية آفة مجتمعية يتنكرون لها ويسعون للتخلص منها.

-بعض الآباء يعتمدون في مساعيهم الخبيثة والتكسب غير المشروع على أبنائهم، وهو ما يجعلهم في الغالب ضحية أعمال العنف فيكون مصيرهم في أحيان كثيرة القتل حال الاختلاف سواء من أبائهم أو من الطرف الآخر.  

اضافة تعليق