كيف أصبح شاب مصري عميدًا لكلية الإعلام بميونيخ؟

السبت، 25 أغسطس 2018 01:56 م
2018_08_19_03_07_01

في يونيو الماضي، أصبح الدكتور محمد السيد بدر، المصري الأصل، والبالغ من العمر 39 عامًا، أول شخص من خارج ألمانيا يتولى منصب عميدة كلية الإعلام بمدينة ميونخ الألمانية، عقب منافسه مع 17 أستاذًا ألمانيًا.

في أعقاب تخرجه من كلية التجارة إنجليزي جامعة الإسكندرية في عام 1999، عمل بدر في مجال البنوك والبترول، حتى عام 2001، ثم انتقل إلى روما، للعمل كملحق في الأكاديمية المصرية للفنون في روما، التابعة للسفارة المصرية هناك، وتولى الإشراف على أعضاء جائزة الدولة في الإبداع الفني.


وأثناء تواجده في روما، درس الإعلام بجامعة سابينزا، عام 2001، حتى حصل على البكالوريوس، ودرجة الماجستير والدكتوراه بمرتبة شرف عام 2010، من نفس الجامعة.

وفي بداية 2011، تم ترقيته لمنصب نائب رئيس الأكاديمية، وانتقل بعدها إلى ألمانيا بعد حصوله على منحة لدراسة الجوانب الإدارية في الإعلام بجامعة ميونيخ، وكانت بدايته كباحث في مجال إدارة الإعلام، في الجامعة، ثم أستاذًا مساعدًا، وحصل على درجة الأستاذية من وزارة التعليم  الألمانية، وأصبح رئيس قسم إدارة الإعلام والوسائط، وعقب ذلك حصل على منصب رئيس كلية الإعلام.

وأثناء دراسته للإعلام بجامعة ميونيخ، حصل على وظيفة مدير تطوير الأعمال في شركة رويترز للاستشارات، ومن ثم أنشأ شركة خاصة به عام 2014.

"بدر" اختير كأفضل أستاذ جامعي في ألمانيا لعام 2017 بعد منافسة مع 72 أستاذًا ألمانيًا، بالإضافة إلى إنشائه برامج الإعلام المشتركة بين جامعتي ويست مينستر في لندن وماكروميديا في ميونيخ، كما يرجع له الفضل في إثراء التعاون العلمي والثقافي في مجال الإعلام ومجالات أخرى بين الجامعتين العريقتين، وذلك وفقًا لصفحة السفارة الألمانية بالقاهرة.


يقول "بدر"، إن لديه أحلام وأهداف وطموحاته كثيرة لا تتوقف، وإن فوزه بمنصب عميد الكلية جاء بعد منافسه شديدة لإقناع المصوتين ببرنامجه وما سيقدمه للطلاب والجامعة وسوق العمل، إذ استعرض كل أستاذ برنامجه الخاص، ووقع الاختيار عليه من مجموعة من أساتذة الجامعة ورئيسها.

لكن البعض يربط تفوق بدر بظروف تواجده في خارج مصر، إلا أنه يرى أن الأمر لم يكن يختلف حتى في حال وجوده في مصر، لأن "اجتهادي وتميزي أمر أمارسه على مدار عمري 39 عامًا، وهو نبراس حياة، و"لو مفيش مهارات جديدة أضيفت في السيرة الذاتية لمدة سنتين يبقى فيه حاجة غلط"، فالطموح والاجتهاد والتطوير الذاتي، أمر مهم".

اضافة تعليق