أيتها الأم.. احذري التهاون بآلامك

الأربعاء، 22 أغسطس 2018 03:17 م
المرأة

والدتي في الأربعينات من عمرها، وهي أم لأربعة 4 غيري، وربنا يرزقها الصحة والستر هي من تقوم بأعمال المنزل، وهو ما تسبب في آلام ظهرها مؤخرًا ولكنها ترفض استشارة الطبيب، وترى أنه أمر ليس بالضرورة؟

(أ.ع)

تجيب الدكتورة وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية:

عزيزتي الأم لا تتركي الألم يداهمك، وتقولين عندما: أنام سأرتاح.

ومعشر النساء دائما وأبدًا لديهن شعور بأن الذهاب للطبيب من أجل التخلص من الآلام رفاهية. 

لكن المشكلة أن الألم الجسدي ينهش في نفسيتك ومزاجك وتظلين عابسة غاضبة مكتئبة، وكل ذلك يؤثر على أبنائك، فتوترك سيؤدي لا محالة إلى توتر المنزل. 

لا تتركى نفسك للألم الجسدي، فهناك من يتعلقون برقبتك، ومن المؤكد أنك لا تحتملين طلباتهم مع ألمك وتوترك النفسي.
 
 

اضافة تعليق