ماذا يفعل الحجيج علي جبل عرفة؟

الإثنين، 20 أغسطس 2018 03:17 م
0x0-millions-of-muslims-climb-mount-arafat-for-peak-of-hajj-pilgrimage-1504168681436


يجهل الكثير من المسلمين أسباب وقوف الحجيج بجبل عرفات في هذا اليوم المبارك، وما هي الحكمة من صعود عرفات، وماذا يفعل الحجاج خلال هذا المنسك العظيم، الذي اختصر النبي صلى الله عليه وسلم الحج في ركنه الأعظم، وقال: " الحج عرفة".

لماذا الوقوف علي جبل عرفات؟


تعد الوقفة بجبل عرفة أهم مناسك الحج كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «الحج عرفة».

ويقف الملايين من حجاج بيت الله الحرام، فى التاسع من شهر ذي الحجة، على أطراف جبل عرفات، إذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة"، "رواه الترمذي والنسائي"، وكذلك ليكثروا الدعاء، إذ قال صلى الله عليه وسلم: "خير الدعاء دعاء يوم عرفة" "رواه الترمذي".


ويجتمع الحجاج فى هذا اليوم، فيصلون الظهر والعصر قصراً وجمع تقديم، ويبقون هناك إلى غروب الشمس.

ومما ورد فى فضل هذا اليوم المبارك، ما رواه مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو، ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء".

ويقع عرفات خارج حدود الحرم، حيث يبعد عن مكة 21 كيلو متراً تقريباً، وهو أحد حدود الحرم من الجهة الشرقية، وإجمالى مساحته 10.4كم.

ويحد عرفات من الجهة الغربية وادي عرنة، وبه مسجد نمرة الذى صارت مؤخرته بعد التوسعة داخل عرفة، وبقيت مقدمة المسجد خارج عرفة، فيُنتبه لذلك حيث لا يصح الوقوف فى مقدمته.

ويقف الحجاج هناك لينادوا بالنداء الذي يسلب الألباب: "لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك.. ان الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك".

وعلى صعيد عرفات يقف حجاج بيت الله الحرام من كل لون وجنس في ثياب واحدة وبهدف واحد وفي مكان واحد على الرغم من تعدد جنسياتهم ولغاتهم وأعراقهم، وعلى الرغم من المشقة والعناء نتيجة ارتفاع جبل الرحمة وشاخصه الأبيض عن سطح الأرض.

وفي حديث لجابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الظهر والعصر في موضع مسجد نمرة ثم ركب حتى أتى الموقف فجعل بطن ناقته القصواء الى الصخرات وجعل حبل المشاة بين يديه واستقــــبل القبلة فلم يزل واقفاً حتى غربت الشمس وذهبت الصفرة قليلاً حتى غاب القرص، وفي هذا الموقف نزل عليه صلى الله عليه وسلم.. قوله تعالى: "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا.

اضافة تعليق