" البكبوكة، والملفوف، والبوزلوف" أشهر أكلات عيد الأضحى في الجزائر

الإثنين، 20 أغسطس 2018 07:30 م
78-162435-algeria-eid-al-adha-13

تتفنن المرأة الجزائرية في تقديم أطباق شهية تتناسب وعيد الأضحى، وتعتبر البكبوكة، والملفوف، والعصبان، والبوزلوف، أشهرها.
وفي بعض المناطق الجزائرية عادات لم تتغير منذ القدم، حيث يطبخ "الكسكس" بكتف الخروف في ثاني أيام العيد، وفي بعض المناطق يكون عيد الأضحى فرصة لطهي أطباق تقليدية وتراثية مثل "الشَّخْشوخَة"، "الثْريدَة"، وغيرها من الأطباق التي يبقى الهدف الكبير لها هو تحقيق "اللمة العائلية" التي "يصعب تحقيقها في بقية الأيام".
ويعتبر  "المَلْفُوف" هو الأشهر في وسط وغرب الجزائر، و"البُولْفاف" في شرقها، وهو أول طبق يقدم يوم عيد الأضحى، وهو من أنواع المشاوي المفضلة لدى الجزائريين، ويتكون من الكبد والشحم، حيث يتم تقطيع الكبد إلى قطع متوسطة ويلف عليها الشحم المستخرج من الخروف، ثم تثبت على أسياخ حديدية، ويتم طهيها على الجمر.
اما البكبوكة، فهي من أشهر الأكلات الجزائرية سواء في عيد الأضحى وحتى في الأعراس، وهي عبارة عن مرق من أحشاء الخروف؛ من المعدة والأمعاء الغليضة التي يتم تنظيفها بشكل جيد وخاص، حيث يتم تقطيعها إلى قطع متوسطة، وتوضع في القدر مع عدد من التوابل والمكونات: فلفل أحمر، فلفل أسود، ملح، كسبر، الكمون، طماطم مصبرة، ملح، حمص، ليتشكل حساء أو مرق من أحشاء الخروف.
أما العصبان أو الممبار كما تسمى في مصر، فهو أكلة تشتهر بها معظم الدول العربية،  مع اختلاف بسيط في طريقة التحضير، حيث يضاف إلى الأرز خلطات مختلفة منها قطع من الكبد أو اللحم المفروم في بعض الدول.
ويعتبر "البوزَلُّوف"، وهو رأس الشاة من أشهر الأكلات في كل مناطق الجزائر، فبعد تنظيفه جيدا بالماء الساخن، تأتي مرحلة شَوْيه بواسطة النار إلى درجة التفحم أو كما يسمى في الجزائر "التَّشْوَاطْ"، ثم تقطع الرأس إلى قسمين، ليتم حشوها بمختلف التوابل، من بينها الكسبرة، والفلفل الأسود، الكمون، الثوم، و البعض يفضل طهي "البوزَلُّوف" على الجمر بعد طيه على ورق الألمنيوم، ومنهم من يختار طهيها في القدور الكبيرة.






اضافة تعليق