ماذا يفعل الحجيج يوم عرفة؟

الأحد، 19 أغسطس 2018 10:44 م
عرفة

يوم عرفة من الأيام التي اختصها الله تعالى بمزيد من الفضل على غيرها من الأيام، ويبدأ وقت الوقوف بعرفة من زوال شمس التاسع من ذي الحجة، إلى فجر يوم النحر (أوّل أيام عيد الأضحى).
يتجه الحجيج في هذا اليوم المبارك لأداء هذا الركن الركين والذي لا يتم الحج إلا به؛ فالحج عرفة كما أخبر الرسول الكريم، فيخرجون من منى باتجاه جبل عرفة مع شروق الشمس للوقوف على صعيد عرفات.
ويتحقّق الوقوف بعرفة بوجود الحاج في أي منطقة من مناطق عرفة، إن كان واقفاً أو راكباً أو مستلقياً.
والأفضل والمستحب أن يجمع الحجاج في الوقوفه بين جزء من النهار وجزء من الليل، كما يستحب في هذا الموقف العظيم أن يحافظ الحاج على الطهارة الكاملة، ويلزم استقبال القبلة قدر الإمكان ويشتغل بالدعاء والذكر، وذلك لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : "خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير".
كما يستحب للحاج أن يصلّي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا في وقت الظهر ركعتين ركعتين، ولا يستحبّ للحاج صوم يوم عرفة، بخلاف من لم يحج فيستحب له ذلك.

اضافة تعليق