زوجي يضربني ويسيئ معاملتي ويقول أنه مسحور.. ماذا افعل؟

الخميس، 16 أغسطس 2018 09:27 م
9201718214138712831311



أنا زوجة عمري 44 سنة أتعرض لمعاملة سيئة من زوجي، فهو شكاك، ويهينني بالألفاظ البذيئة ويسخر مني، ويتعدى علّي أحيانًا بالضرب ثم يعود باكيًا معتذرًا ويقول لي :" سامحيني لأني مسحور "، تزوجته منذ 4 سنوات وهو لا يتغير ولديه اصرار عجيب على أنه مسحور ولم يفلح أحد في فك سحره من المشايخ، كما أنه كسول وينام كثيرًا ولا يذهب إلى عمله، ماذا أفعل؟

الرد:
ما يمر به زوجك هو شائع للأسف يا عزيزتي، فأسهل الأشياء هو أن نلقي بأمراضنا الإجتماعية، والنفسية،  وخلل سلوكياتنا،  وضعف تفكيرنا على شماعة السحر والجن والعمل والعكوسات إلخ.
ليس زوجك وحده، وإنما قطعان كثيرة من الناس تفعل، وربما تجدين من يعزز هذا الكلام لدى زوجك حتى ترسخ وأصبح حقيقة لديه لا مجال لمناقشته فيه، أو اقناعه بزيارة طبيب ولو للـ " دردشة " حول أحواله النفسية لربما يكون لديه دواء لنفسه المعتلة.
ما أنت فيه ابتلاء يا عزيزتي، اساءة العشرة بلاء عظيم  يستأهل صبرًا واستغفارًا ودعاءًا لله أن يزيل هذا الكرب، ويرد زوجك لصوابه، وذكاءًا منك وحكمة وهدوء أعصاب.
داومي على قراءة سورة البقرة في البيت يوميًا، وراجعي علاقتك مع الله، وحاولي ادخال التغيير لحياتك مع زوجك، لربما هو متأزم نفسيًا لسبب ما، حاولي بل لابد لك من معرفته، فمعرفة الأسباب تزول المشكلات، وحذار من زيارة الكهنة والمشعوذين، فالعين حق ، نعم،  ولكن ذلك وإن كان من الإبتلاء فليس حله الإيمان بالخزعبلات والجري وراءها، واستعيني بصديق قريب من زوجك يحاول اقناعه بزيارة طبيب نفسي لعل الله يجعل على يديه هداية زوجك والشفاء، فلا تعارض يا عزيزتي بين دواء " عالم الشهادة " وهو الطبيب ودواء عالم الغيب من ذكر وقرآن وصلة بالله لداء زوجك، وأظنه بحاجة لكليهما .

اضافة تعليق