أتلذذ بتفكيري في الموت!

الخميس، 16 أغسطس 2018 12:07 م
أتلذذ-بتفكيري-في-الموت

أصبحت مؤخرًا أفكر في الموت وقربه وطريقة موتي كثيرًا، بل ويسعدني التفكير في ذلك، فما السر؟
(خ.ح)

 
تجيب الدكتورة نادين مجدي، استشارية نفسية:

أقدارنا كتبت قبل أن نولد، حيث كتب الله لنا رزقَنا وأجلنا، وهل نحن سعداء أم أشقياء، فلا داعي لإرهاق النفس بالتفكير في شيء قد انتهى، فما تعانين منه عزيزتي ما هو إلا "وسواس".


فعليك بكثرة الاستعاذة بالله مِن الشيطان الرجيم، مع المحافظة على أذكارك اليومية، وأداء الصلاة في وقتها، مع تخصيص جزء مِن وقتك في اليوم لقراءة ورد من القرآن الكريم، وممارسة الأنشطة التي ترغبينَ فيها، مع مصاحبة الأشخاص الإيجابيين المتفائلين.

عزيزتي: الحياة جميلة حتى وإن كانت أقدارك غير متوافقة مع رغباتك، فتأكدي أنها كلها خير لك، فالمؤمن دائمًا صابر على المصائب، وشاكر على النعم، فاطْمئِني فإن أمرك كله خير لأنه من المولى عز وجل.

اضافة تعليق