ذبح شاة قبل العيد.. فهل تجزئ عن الأضحية؟

الأربعاء، 15 أغسطس 2018 10:45 ص
ذبح شاة الأضحية قبل العيد


قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن ذبح شاة الأضحية قبل عيد الأضحى ليس بأضحية، لأنها انتفت لشرط ذبحها بعد صلاة عيد الأضحى.

وكان أحد الأشخاص اشترى شاةً للأضحية، وقبل حلول عيد الأضحى بثلاثة أيام أكلت فوق طاقتها، وأشرفت على الموت، فقام بذبحها خوفًا من نفوقها وقام بتوزيع لحمها على الفقراء، ما دفعه للسؤال: هل تكون أضحية أم صدقة؟

ورد جمعة عبر الموقع الإلكتروني لدار الإفتاء، قائلاً إن الأضحية "سنة مؤكدة في حق المسلمين المستطيعين، وتتعين الأضحية بالتعيين، فإذا تلفت الأضحية المعينة قبل العيد بغير تفريطٍ أو تقصيرٍ من صاحبها فليس عليه الإتيان بغيرها".

واضاف: "ما فعله مقدِّمُ السؤالِ من قيامه بذبحها قبل العيد عندما أصابها المرضُ وأشرفت على الموتِ، وقيامه بتوزيع لحمها على الفقراء، عملٌ مشروعٌ، إلا أن لحمها هذا لا يعد أضحيةً، بل هو صدقةٌ تصدَّق بها، والله سبحانه وتعالى يجزيه خيرًا".


وشدد جمعة على أن أن "الأضحية لا تكون إلا بالذبح بعد صلاة العيد كما هو مقررٌ شرعًا؛ لقوله سبحانه وتعالى: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ﴾ [الكوثر: 2]، ولقول سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "مَنْ صَلَّى صَلَاتَنَا وَنَسَكَ نُسُكَنَا فَقَدْ أَصَابَ النُّسُكَ وَمَنْ نَسَكَ قَبْلَ الصَّلَاةِ فَتِلْكَ شَاةُ لَحْمٍ" رواه أبو داود.

اضافة تعليق