فوائد لن تصدقها للحم الماعز

الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 12:32 م
تعرفي علي فوائد لحم الماعز


مع اقتراب عيد الأضحى، والذي يتم فيه ذبح الأضاحي وشراء اللحوم، تكثر التحذيرات من الإفراط في تناول اللحوم، وتدعو إلى ضرورة تناولها باعتدال. 

ولحوم الماعز من اللحوم المحببة للكثيرين، نظرًا لقلة الدهون فيها، فضلاً عن جمال مذاقها. 

- القطعة الواحدة من لحم الماعز التي تبلغ 85 جرامًا  تحتوي على 122 سعرة حرارية فقط، بينما يحتوي المقدار نفسه من لحم البقر على 179 سعرة، ولحم الدجاج 162 سعرة.

- القطعة الواحدة من لحم الماعز تحتوي 2.6 جرام من الدهون، أي ثلث ما يوجد في لحم البقر.

- وتحتوي الحصة من لحم الماعز على 0.79 جرام من الدهون المشبعة غير الصحية.

- تحتوي لحم الماعز على 63.8 ملج من الكوليسترول، أو ما يعادل ثلث الكمية المسموح بها في اليوم.

- القطعة الواحدة من لحم الماعز تحتوي على 23 جرامًا منه، بينما تحتوي الوجبة الواحدة من لحم البقر والدجاج على 25 جرامًا.
 

ولحم الماعز يعالج فقر الدم بسبب محتواه العالي من فيتامين ب12، كما أنه يحتوي على عنصري الحديد والنحاس، الذي يدخل في تكوين خلايا الدم الحمراء مما يساعد في علاج فقر الدم. 

يساعد في بناء العضلات وزيادة قوتها بسبب احتوائه على نسبة عالية من البروتينات الضرورية. 


يعمل على حماية الجهاز العصبي ووقايته من الأمراض بسبب فيتامين ب الموجود فيه. 

يساعد في زيادة كفاءة عمل جهاز المناعة ومقاومة الأمراض بسبب مادة اللينوليك الموجودة فيه. 

الوقاية من السرطان والأورام بسبب احتوائه على مواد مختلفة.

حماية البشرة من ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في العمر بسبب مادة الكارنيتين الموجودة فيه، ومادة الكولاجين التي تعمل على المحافظة على نضارة البشرة وصفائها، كما أنّ مادة الكارنيتين تقوم بتحويل الغذاء إلى طاقة يزودها للخلايا. 

يساعد في تقوية الشعر وحمايته من التساقط والتلف. يعتبر مثالي لمن يعانون من ارتفاع الكولسترول في الدم، حيث يعتبر بديلاً عن المنتجات النباتية وهو يحتوي على نسبة دهون أقل من بقية أنواع اللحوم. تغذية الدماغ وزيادة نسبة الذكاء بسبب احتوائه على نسبة جيدة من أوميجا3 الضروري لنمو الدماغ، وخاصة الماعز التي يكون غذاؤها العشب الطبيعي. 

على الرغم من أنه للحم الماعز قيمة غذائية عالية، إلا أنه لا ينصح بالإسراف في تناوله خاصة للمرضى الذين يعانون من النقرس، وحصوات الكلى، كما أن اللحوم بشكل عام تحفز الأعصاب وتزيد من إفراز الغدة الدرقية مما يعمل على اختلال توازن الجسم كله، فالاعتدال مطلوب في كل شيء.

اضافة تعليق