"أبوسعيد الخدري".. لماذا رده النبي في غزوة أحد؟

الإثنين، 13 أغسطس 2018 11:47 ص
أبو سعيد الخدري


يعد أبو سعيد الخدري من أكثر رواة الحديث الذين رووا عن النبي صلى الله عليه وسلم.. اسمه سعد بن مالك بن سنان بن ثعلبة بن عبيد بن الأبجر بن عوف بن الحارث بن الخزرج ، وينتمي إلى الأنصار، وقد اشتهر بلقب أبي سعيد الخدري ، وكان مولده في المدينة المنورة خلال السنة العاشرة قبل الهجرة.

أبو سعيد الخدري من السابقين الأولين الذين تشرفوا بدخول الإسلام في سن مبكر، فأسلم قبل أن يصل إلى سن البلوغ ، لذلك لم يتمكن من المشاركة في غزوة بدر نظرًا لحداثة سنه، ولكنه كان يتوق للمشاركة في غزوة أحد، حيث أنه كان قد بلغ سن الثالثة عشر من عمره.

 جاء إسلامه بعدما اصطحبه والده إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلم ، من أجل أن يقترح عليه أن يأخذه برفقته إلى غزوة أحد ، غير أن الرسول الكريم رفض ما قاله والده، وذلك لأنه كان لايزال صغيرًا، ولكنه قام بالمشاركة في غزوة الخندق، كما أنه شهد بيعة الرضوان .

 اشتهر أبو سعيد الخدري رضي الله عنه بأنه أحد رواة الحديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم، حيث روى ما يقرب من ألف ومائة وسبعين حديثًا شريفًا، فكان واحدًا من أفضل الصحابة العلماء، وقد قام بتقديم العديد من النصائح والوعظ إلى الخلفاء الراشدين، كما أنه كان مفتيًا في المدينة المنورة، وتميز بكثرة فقهه.

 واعتمد أبو سعيد الخدري في رواية الحديث على العديد من الصحابة، بالإضافة إلى روايته عن الرسول صلّى الله عليه وسلم ، ومن الصحابة الذين روى عنهم: أبو بكر الصديق ؛ عمر بن الخطاب ؛ عثمان بن عفان ؛ معاوية بن أبي سفيان ؛ زيد بن ثابت؛ عبدالله بن عباس ، وغيرهم العديد من الصحابة رضوان الله عليهم جميعًا.

 ومن الأحاديث الشريفة التي رُوبت عن أبي سعيد الخدري قوله عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " يُدْخِلُ اللَّهُ أَهْلَ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ بِرَحْمَتِهِ ، وَيُدْخِلُ أَهْلَ النَّارِ النَّارَ ، ثُمَّ يَقُولُ : انْظُرُوا مَنْ وَجَدْتُمْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ مِنْ إِيمَانٍ فَأَخْرِجُوهُ ، فَيَخْرُجُونَ مِنْهَا حُمَمًا قَدِ امْتُحِشُوا ، فَيُلْقَوْنَ فِي نَهْرِ الْحَيَاةِ ، أَوْ نَهَرِ الْحَيَا ، فَيَنْبُتُونَ فِيهِ كَمَا تَنْبُتُ الْحِبَّةُ إِلَى جَانِبِ السَّيْلِ ، قَالَ عَلَيْهِ السَّلامُ : أَلَمْ تَرَوْهَا كَيْفَ تَخْرُجُ صَفْرَاءَ مُلْتَوِيَةً ".

 اختلفت المصادر في تحديد تاريخ دقيق لوفاة أبي سعيد الخدري ، فقد قيل أنه توفي سنة أربعة وستين، ومصادر أخرى تقول سنة أربعة وسبعين، وهناك من يقول سنة ثلاثة وستين وسنة خمسة وستين.

اضافة تعليق