مسجد نمرة.. لماذا يصلي فيه الحجيج؟

الأحد، 12 أغسطس 2018 02:16 م
مسجد نمرة


مسجد نمرة.. يقع بالقرب من عرفات، وكل عام في يوم التاسع من ذي الحجة يتردد على مسامع المسلمين في كل حدب وصوب اسمه، دون أن يعرفوا أهميته، وهل هو من أركان الحج أم لا؟، ففيه يصلي المسلمون صلاة الظهر والعصر جمعًا وقصرًا اقتداءً بسنة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

ولقد بنى العباسيون المسجد في منتصف القرن الثاني الهجري، في المكان الذي خطب فيه الرسول صلى الله عليه وسلم، خطبة حجة الوداع، تكريمًا لهذا المكان الذي شهد آخر خطب النبي قبل وفاته، وأيضًا نفس المكان الذي طالب فيه النبي الكريم، علي ابن أبي طالب بقراءة سورة "التوبة"، لإبلاغ المسلمين بالبراءة وأنه لا يجوز أن يحج في هذا العام مشرك أو كافر ولا يطوف بالبيت الحرام عريان.

ومسجد نمرة يقع كله داخل منطقة عرفات باستثناء الجزء الغربي وفيه المحراب والمنبر، وله عدة أسماء، منها المسجد الإبراهيمي نسبة إلى النبي إبراهيم عليه السلام، ومسجد عرفة لأنه تلقى منه كل عام خطبة عرفة، أما اسم نمرة فيأتي نسبة إلى قرية بهذا الاسم تقع بالقرب من عرفات.

وللحاج أن يصلي داخل المسجد الظهر والعصر جمعا وقصرا أو خارجه والاستماع لخطبة الإمام، ويستمر في إقامته بعرفة سواء كان جالسًا أم واقفًا أم نائمًا في عرفات فكل ذلك يعتبر أداءً لهذا الركن وعليه أن يشغل نفسه بالذكر والدعاء والاستغفار وقراءة القرآن وما إلى ذلك حتى تغيب الشمس..

ويستوعب المسجد نحو 350 ألف مصل ، وله ست مآذن ، وارتفاع كل مئذنة منها 60 متراً ، وله ثلاث قباب ، و10 مداخل رئيسية تحتوي على 64 بابًا ، وفيه غرفة للإذاعة الخارجية مجهزة لنقل الخطبة وصلاتي الظهر والعصر ليوم عرفة مباشرة بواسطة الأقمار الصناعية.

اضافة تعليق