أشعر بنفور الناس من "شَكلي".. كيف أتعامل معهم؟

السبت، 11 أغسطس 2018 07:39 م
شكل


مشكلتي أنني أرى نفسي "مش حلو" فأسناني تحتاج لتقويم وفكي الأسفل أكبر من فكي الأعلي وكنت أحتاج تقويما منذ كنت بالمرحلة الابتدائية ولكن والدي لم يهتم، واعتبر ذلك مبالغة من الدكتور وأنني ولد و"مش مهم" الشكل، وأنا الآن عمري 20 سنة ومتضايق من شكل فمي وأنفي أيضًا لأنها كبيرة ودائمًا ما يعلق أصحابي على شكلي، حتى أنني بدأت أقلل من خروجاتي معهم، أما البنات فعلاقتي بهن مؤدبة فأنا لا أتحدث مع بنات على أنهن صديقات ولكنني أخشى عندما أفكر في الزواج ألا أعجبهن، ماذا أفعل فأنا أكاد لا أثق في نفسي وأصبحت أتلعثم في حديثى مع الناس كلما تعاملت مع أحد أشعر أنه سينفر مني بسبب شكلي؟
الرد:
لا أدري كم عدد الأفراد وحيثياتهم من حولك الذين يتعاملون معك يا عزيزي وقد حكموا على شكلك أنك لست وسيمًا وأن الوسامة شرط التعامل، أو النجاح في العلاقات، أو الحياة؟
مأساة حقيقية أن تختزل ( وجودك ) الإنساني كإنسان في ( شكلك )، أتفق وأقدر أن الشكل مهم ولكن ليس لدرجة بخس النفس حقها ونسفها بناء على مقياس واحد وفقط وهو ( شكلك ) !
لابد أن تنسف طريقة تفكيرك السلبية بشان ذاتك تلك يا عزيزي إن كنت تريد العيش في سلام وأمان ونجاح في هذه الدنيا، لا زال أمامك متسع من الوقت لزيارة طبيب تقويم الأسنان وأخذ المشورة، وأيًا كانت النتيجة وأيًا كان رد الطبيب فأنت لابد أن " تؤمن " أنك انسان كرمه الله وقدره، ومن العبث أن ترفض ذلك، وما تقييمك لذاتك بشكل سلبي وحصري في الأنف والفم إلا رفض لمشيئته وفعلته وحاشاك يا عزيزي أن تفعل.
أعد النظر لنفسك كاملًا في مرآة الوجود لتعرف قيمة وجودك، ولتبدأ في البحث عن ( بصمتك ) التي ستضعها في الحياة، كن نفسك المهمة كما خلقها الله، لا كما يضع الناس المعايير، فهم ليسوا مقياسًا ومنهم الجاهل ، والغبي، والمستغل، والمغرض، و.. و.. و.. و..
قل لنفسك: لا أحد يستحق أن يقيمني كإنسان، وأنني أقدر نفسي، مشاعري، قدراتي، مهاراتي، احتياجاتي، كياني، أنا " مهم " أيًا كان شكلي!

 كن جراح نفسك يا عزيزي، نظف جرح تعليقات وتقييمات الناس وأغلقه للأبد، هدهد أوجاعك واستكشف ذاتك واحترمها  ووسع وعيك بها، فالذات أوسع وأكبر من شكل الوجه والقوام، أخرج هذا الورم " الناس " واستأصله فورًا يا عزيزي ،واستعن بالله ولا تعجز.

 

اضافة تعليق