هل الحج على نفقة الغير صحيح وثوابه كامل؟

السبت، 11 أغسطس 2018 06:34 م
الحج2



قال الله تعالى في فريضة الحج "لمن استطاع إليه سبيلا" والبعض يفهم من الآية الكريمة أن من يحج على نفقة غيره لايكون حجه صحيحا أو لا يحصل الأجر كاملا.. لكن الأصح أن المسلم يكون حجه صحيحا إذا حج على نفقة غيره أيضا سواء كان ذلك الغير أبا أو أخا أو جهة أو مؤسسة أو حتى صديقا ولا يؤثر هذا على صحة الحج فليس من شروط الحج أن ينفق المسلم على حجه من نفقته الخاصة فقط.
وقد ورد سؤال للجنة الدائمة للفتوى بموقع الإسلام سؤال وجواب من سيدة حجت مع ابنها وأنفق عليها وتكفل بكل تكاليف الحج وكانت تريد أن تحج على نفقتها الخاصة ظنا منها أن حجها ربما يكون غير صحيح وأن هذا يجعلها تحصل على ثواب الحج كاملا وتساءلت هل يؤثر هذا على صحة حجها؟

وأجابت اللجنة قائلة: لا يؤثر على حج هذه المرأة أنها لم تنفق على حجها من مالها الخاص إذا كان حجها مستكملا شروط وأركان وواجبات الحج وحرصت فيه على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "من حج فلم يرفث ولم يفسق عاد كيوم ولدته أمه" وراعت فيه كل مايتحقق له القبول من الله تعالى بفضله ورحمته، وقد سقطت عنها فريضة الحج ونالت الثواب بإذن الله تعالى حتى لو أدتها وغيرها متكفل بالنفقات.





اضافة تعليق