عمرو خالد يكتب: البساطة طريقة حياة تقود للإبداع

السبت، 11 أغسطس 2018 01:38 م
اسليدر-د-عمرو

كلما كانت طريقة الحياة بسيطة خالية من التعقيد، والمظاهر المبالغ فيها، كلما قادت الإنسان إلى الوصول لهدفه من أقصر الطرق، لأنه سيكون وقتها في قمة تركيزه، ولن ينشغل بما يبعده عن هدفه الأساسي؛ فالبساطة لاتعني السذاجة، أوالتقشف، بل هي طريقة تفكير سهلة مريحة.. تثمر عن إنسان سهل متعايش "المؤمن هين لين سهل"، وفي الوقت ذاته إنسان مبدع، لأن الإبداع في القدرة على التبسيط.. وليس في التعقيد. 


البساطة سر علاقات الود والحب بين الناس.. الجسر الذي يربط بينهم "المؤمن ألف مألوف ولاخير فيمن لا يألف ولايؤلف".. هي التي تجعل الزوج لايتوانى عن مساعدة زوجته في المنزل، النبي يقول: "خيركم.. خيركم لأهله.. وأنا خيركم لأهلي".. الإمام الشافعي يقول: "أحب أخواني إلى قلبي من أكون معه كما أكون وحدي وأثقل أخواني على قلبي من يتكلف لي وأتكلف له".

البساطة تجعل الناس يقبلون على العبادة بحب واستمتاع، بعكس الغلو والتشدد الذي يظهر العبادات أمام عوام الناس على أنها عبء ثقيل على النفس، لما يرونه من تكلف والاهتمام بالمظهر على حساب الجوهر.. "إن الله لاينظر إلى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم"..
هذه عبقرية الإسلام الذي جعل الصلاة في أي مكان "وجعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا"، ولم يجعل بين العبد وربه واسطة في العبادة "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ".

النبي نموذجًا

كانت حياة النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم، نموذجًا للحياة البسيطة، كان لينًا سمحًا، عطوفًا، رفيقًا بأهل بيته وبكل من كان حوله.. حفيداه الحسن والحسين كانا يلعبان على ظهره في الصلاة، فلايضجر أو ينزعج من فعلتهما، بل كان لايقوم من سجوده إلا بعد أن يفرغا من اللعب.


عندما سأله عمرو بن العاص: "من أحب الناس إليك"؟، أجاب "عائشة"، ثم من؟ قال: "أبوها".. لم يتكلف وهو النبي أن يقول "أنا أحب زوجتي"..عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، قالت: "ما خير النبي صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما، ما لم يأثم، فإذا كان الإثم كان أبعدهما منه".

أنس بن مالك يقول: "ما صليت وراء إمام قط أخف صلاة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أتم، وإن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسمع بكاء الصبي فيخفف مخافة أن تفتتن أمه".

عن أبي قتادة الأنصاري، قال: "رأيت النبي يؤم الناس وأمامه بنت أبي العاص – وهي ابنة زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم على عاتقه فإذا ركع وضعها، وإذا رفع من السجود أعادها".

أنواع البساطة


- تبسيط الحياة.. انظر إليها بحجمها الطبيعي تراها بسيطة.. لاتجعل سحب الغد تحجب شمس اليوم.. لاتخف وأنت مع الله.. لا أقول لاتبالي أو لاتتدبر.. بل اعمل واجتهد وكون ثروة ومالاً، لكن تذكر: "لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ".  


عندما تقدم علي بن أبي طالب من النبي سلم طالبًا يد ابنته فاطمة، تهلل وجهه صلى الله عليه وسلم ثم تبسم في وجهه وقال: هل عندك شئ يا علي؟ قال: لا يا رسول الله، والله لايخفى عليك حالي ولا شئ من أمري، غير سيفي و ناضجي.. قال الرسول: فأين درعك التي أعطيتك يوم كذا؟ قال: تقصد درع الحطيمة (هي الدرع التي تحطم السيوف أي تكسرها)، هي عندي يا رسول الله، قال الرسول: فأعطها إياها.. فانطلق علي مسرعًا، وجاء بالدرع، فأمره الرسول سلم أن يبيعها ليجهز العروس بثمنها. 


وتقدم عثمان بن عفان فاشتراها بأربعمائة وسبعين درهمًا، حملها علي ووضعها أمام المصطفى صلى الله عليه وسلم، فتناولها بيده الكريمة ثم دفعها الى بلال ليشتري ببعضها طيبًا وعطرًا... فأصدقها وتزوجها. فلما دخل الرسول قال: "اللهم بارك فيهما وبارك لهما في نسلهما".

- تبسيط التعامل مع النفس.. عند الخطأ راجع تصرفاتك، لكن احذر من جلد الذات: "يا عبدالله لا تيأس إن أسأت عشرًا أن تحسن واحدة.. فيغفر الله لك"، "واتبع السيئة الحسنة تمحها"، انظر للحياة .. بسطها ولا تعقدها. 

- تبسيط التعامل مع الناس (التلقائية) كان النبي يحمل الحسن والحسين في الخطبة على ظهره "نعم الجمل جملكما".. وقد روى أبو هريرة أن أعرابيا بال في المسجد، فصار الناس إليه ليمنعوه، فقال لهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "دعوه، أهريقوا على بوله ذنوبًا من ماء - أو سجلاً من ماء - فإنما بعثتم ميسرين، ولم تبعثوا معسرين". كان يحذر من الخصام الطويل، فيقول: لا يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام وخيرهما الذي ببدأ بالسلام. 

التبسيط يقود للإبداع 


في امتحان الفيزياء بجامعة كوبنهاجن بالدانمارك.. كان السؤال: كيف تحدد ارتفاع ناطحة سحاب باستخدام البارومتر؟ كانت إجابة أحد الطلبة مستفزة لأستاذ الفيزياء، لدرجة أنه أعطاه صفرًا قبل أن ينتهي من بقية الأجوبة، فقد قال في إجابته: "أربط البارومتر بخيط طويل، وأدليه من أعلى الناطحة حتى يمس الأرض، ثم أقيس طول الخيط".


لكن الطالب تظلم، فمنحته الجامعة الفرصة إعادة الامتحان شفويًّا، وتكرر السؤال ذاته، فقال: "لدي إجابات كثيرة، ولا أدري أيها أختار"!.. كانت آخر أجوبته هي التي يريد الممتحن سماعها: "نحسب ارتفاع ناطحة السحاب بواسطة الفرق بين الضغط الجوي على سطح الأرض والضغط الجوي أعلى الناطحة باستخدام البارومتر".

ولما سأله الممتحن: لماذا لم تجب هذه الإجابة منذ البداية؟ رد الطالب: "لأنكم تعرضون الفيزياء بطريقه معقده وجمال العلم في القدرة على تبسيطه". هذا الطالب هو "نيلس هنريك دافيد بور"، الذي صار بعد ذلك الدانماركي الوحيد الحائز على جائزة نوبل .. في الفيزياء.. العبقرية هي القدرة على تبسيط الأمور المعقدة ليفهمها عموم الناس.

كيف تدرب نفسك على تبسيط الحياة؟ 


رتب منزلك، ورقك، كتبك، ليكون كل شيء حولك سهلاً مبسطًا.. امتلك المال ولا تجعل المال يملكك.. اهتم أن تشتغل وتنجح 80 % من وقتك.. وفكر في جمع وعد المال 20% من وقتك.. ابتسم دائمًا.. عبر عن عواطفك وعن نفسك بتلقائية: "كن نفسك ولا تلبس ماسك غيرك".. لاتبالغ في حزنك ولا في فرحك.. فكر دائمًا في تبسيط أفكارك للناس.. انزل لمستوى تفكير الإنسان البسيط.. اختر دائمًا حلولاً أقرب للسهولة والعملية لكل موضوع معقد في حياتك. 
 

اضافة تعليق