أغلقوا مفاعلاتهم النووية وحذروا من موجة أشد..

أوروبا ترتدي الجلابية الصعيدي للتغلب على الحر

الجمعة، 10 أغسطس 2018 03:11 م
أغلقوا مفاعلاتهم النووية وحذروا من موجة أشد


لم تشهد أوروبا طوال تاريخها، موجة حر مثل التي تضربها حاليًا، حتى أن فرنسا أجبرت على إغلاق 4 مفاعلات نووية، نتيجة للحر الشديد.

وقالت صحيفة Independent البريطانية، إن شركة كهرباء فرنسا (EDF) أوقفت مفاعلاً في بلدية فيسينهايم، الواقعة شرقي البلاد -وهو أقدم مولّد للطاقة النووية في البلاد- وذلك من أجل الحفاظ على المحطّة من ارتفاع درجة حرارة النهر القريب، كما تم إغلاق 3 محطَّات أخرى لتوليد الكهرباء، بالقرب من نهرَي الراين والرون لأسباب مماثلة، في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وفي سويسرا، ترك الجفاف الذي اجتاح البلاد قطعان الأبقار دون مياه، واستعانت البلاد باتِّحاد المروحيات والقوّات الجوية لنقل عشرات الآلاف من غالونات المياه أسبوعياً لدعم القطعان.

وأصدر المسؤولون تحذيراتهم لمَن يقضون عطلاتهم في البرتغال وإسبانيا بالبقاء في الأماكن المغلقة، بالتزامن مع الارتفاع الهائل لدرجات الحرارة في بعض أجزاء المنطقة.

وتوقّع خبراء الأرصاد الجوية أن تتخطّى درجات الحرارة في بعض المناطق أعلى درجة حرارة سُجِّلت في أوروبا، التي بلغت 48 درجة مئوية، في يوليو2018، في مدينة أثينا باليونان.


 وأصدرت خدمات الطقس في إسبانيا والبرتغال تحذيرات صحّية تمتد حتى اليوم، وأشارت إلى أن درجات الحرارة قد تبلغ مستويات خطيرة في المناطق الجنوبية الغربية على وجه خاص.


كما أن 3 أشخاص على الأقل في إسبانيا قد لقوا حتفهم جراء ضربة شمس، وانتشرت كذلك حرائق الغابات في منطقة الغارف البرتغالية، على نحوٍ يضاهي الحرائق المميتة، التي وقعت في اليونان والسويد والساحل الغربي للولايات المُتحدة.

 ماذا يرتدي الأوروبيون؟

الأغرب أن مذيعًا في قناة "RTL " الألمانية، قام بتقديم نشرة الأخبار الجوية مرتدياً "الجلابية" المصرية بعد الارتفاع الكبير على درجات الحرارة في ألمانيا.

وظهر المذيع على شاشة التلفاز مرتدياً "الجلابية" وهو يتحدث عن الارتفاع المتوقع على درجات الحرارة في ألمانيا خلال الأيام المقبلة، في مشهد بدا طريفاً وغريبًا على قناة أوروبية.

وقال المذيع في بداية النشرة إن موجة الحر لم تؤثر على عقله، لكنه ارتدى ما يناسب الطقس الصحراوي المنتظر في ألمانيا، في الأيام المقبلة.

اضافة تعليق