الأزهر يخوض حربًا ضد الشائعات

الخميس، 09 أغسطس 2018 11:47 ص
9_08_2018-copy

 
واصل مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، حملته التوعوية التي أطلقها بالمحافظات المصرية، لمواجهة الشائعات والتحذير من خطرها الذي يؤثر تأثيرًا سلبيًا على الفرد والأسرة والمجتمع.

وقال الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إنه "في هذا الإطار تم دعم الوعاظ بمجموعة من المحاور المهمة التي سيتم مناقشتها مع الناس أثناء الحملة والتي تدور حول أنواع الشائعات التي تهدد استقرار المجتمع، والمخاطر المدمرة التي تسببها تلك الشائعات والهدف من إطلاقها في المجالات الحيوية المختلفة".

أضاف أن "تلك المحاور تقدم أيضًا روشتة علاجية لهذا الداء الخطير، من خلال بيان منهجية القرآن والسنة في التعامل مع الشائعات، بداية من إطلاقها وحتى القضاء عليها وإخمادها في مهدها، كما تتناول أيضا صور ومواقف مشرفة من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة في تعاملهم مع الشائعات".

وأكد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، أن الحملة يتم تنفيذها من خلال اللقاءات المباشرة مع الناس، فضلًا عن توجيه بعض الرسائل التوعوية القصيرة والمؤثرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي الرسمية والموقع الإلكتروني لمجمع البحوث الإسلامية للحفاظ على استقرار وأمن الوطن والمواطن.
وكان مركز معلومات مجلس الوزراء (رسمي) أصدر بيانات عديدة في الشهور الأخيرة تفند ما اعتبره "شائعات" أغلبها متعلق بارتفاع الأسعار، وحذف سلع مدعمة، وظهور أطعمة فاسدة.

وفي كلمة له مؤخرًا، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن "الخطر الحقيقي الذي يمر بالبلاد وبالمنطقة هو تفجير الداخل بالشائعات والأعمال الإرهابية والضغط بهدف تحريك الناس لتدمير بلدهم"، مشيرًا إلى أن مصر واجهت في 3 أشهر 21 ألف شائعة.

وقال مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، إن أعلى نسبة حول الشائعات خلال الفترة الأخيرة كانت حول التموين بنسبة 20% والتعليم بـ 18%، ثم الاقتصاد 16%، والصحة 12%، ثم النقل 13%.

اضافة تعليق