لحجاج بيت الله الحرام.. عليكم بهذه الأخلاق

الثلاثاء، 07 أغسطس 2018 06:15 م
الحجاج

إن الحج والذهاب لهذه الرحلة المباركة هو منحة إلهية ييسر الله بها على من يريد، والحاج وهو في وسط هذه البقاع الطاهرة ونتيجة الزحام الشديد، ينبغي أن يتحلى ببعض الأخلاق الكريمة التي تحافظ على حجه وتبعده كثيرًا عما يخرجه عن وقاره.. ومن هذه الأخلاق ما يلي:

1-كف الأذى، وهذا يعني ألا يخرج منك ما يضر غيرك بلسانك أو بيدك أو بأفعالك.
2- بذل الندى، وهذا يعني الجود والكرم بكل أشكاله وصوره، يقول ابن عثيمين رحمه الله: (والكرم ليس كما يظنه بعض الناس أنه بذل المال فقط؛ بل الكرم يكون في بذل النفس، وفي بذل الجاه، وفي بذل المال، وفي بذل العلم).
3- طلاقة الوجه، فلا معنى هناك للتجهم والعبوس والتذمر، فأنت ضيف الله وفي رحاب الله في رحلة مباركة أرضية سماوية؛ فلتتعامل بأخلاق السماء.  
4- ومن الأخلاق التي ينبغي أن يتحلى بها الحاج الصبر؛ فكثرة الزحام تدعو لضغة الأعصاب وتورث نفاد الصبر.. لكن الحاج عليه أن يتذكر دائمًا ما بوأه الله، وليتحلى بأجمال الأخلاق.


5- التعاون، الحج موسم يجمع الجميع من بلدان شتى ومنهم الضعيف والمريض وذا الحاجة، فعليك أن تتعاون مع الغير لقضاء الحوائج المسلمين وإن لم يطلبوا منك.. ولتفعلها دون تضجر مبتغيا الأجر.
6- حسن المعاشرة للغير، إن جمعك مكان بغيرك للسكنى أو قضاء شيء فتعامل معه برحمة ولين واخفض له الجناح وتقبل عثرته وتجاوز عن خطئه، فكن مثالا لحسن المعاشرة، ورسولا بأخلاقك الحميدة وصفاتك الطيبة في هذه الرحلة المباركة.

اضافة تعليق