طلقني الأولى.. ولكني أسعى للثانية

الإثنين، 06 أغسطس 2018 02:19 م
طلقني الأولي ولكني اسعي للثانية


أنا أم لـ 4 أطفال، وأريد أن أنفصل عن زوجي بسبب سوء معاملته، فقد سبق له أن طلقني أمام أهلي ولكني عدت إليه من أجل طفليا حينها، ولكني الآن لا أستطيع أن أكمل معه، فقد تحولت مشاعري تجاهه إلى كره وحزن؟
(ع.س)
تجيب الدكتورة نادين مجدي، استشارية نفسية:
يقول الله تعالى: ﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ﴾ [البقرة: 216].
 لا تستعجلي عزيزتي في طلب الطلاق، خاصة بعد أن رزقت منه بـ 4 أطفال، يمكنك أن تذهبي لأهلك، وتبقي لديهم مدة كافية حتى تتأكدي من مشاعره تجاهك، فلعلك ترين من حسن صنيعه ما يمحو مشاعرك السلبية تجاهه، ولعل البُعد يصلح الحال بينك وبينه، فاصبري، وتحدثي إليه في بعض الأمور التي تزعجك وتضايقك منه لعله يتنبه لها، ويحرص على التغيير.

عليك عزيزتي بصلاة الاستخارة، قبل أن تحسمي أمر الطلاق، وادعيه سبحانه أن يصلح أحوالكما، وأن يذهبا عنكما الهموم والأحزان.

اضافة تعليق