الشعراوي يكشف سر لفظ "آمين" في نهاية الفاتحة

الأحد، 05 أغسطس 2018 11:17 ص
الشعراوي 00


في كل صلاة جهرية نردد خلف الإمام عند الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة: "آمين"، وهي ليست آية من القرآن كما قد يظن البعض، وإنما معناها: استجب يارب.

يقول العلامة الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي، إن لفظ "آمين" "ليست فعلاً فهي اسم مدلولة مدلول الفعل.. معناه استجب.. وآمين اسم فعل بمعنى استجب.. ولكنك تقولها مرة وأنت القارئ، وتقولها مرة وأنت السامع".

يضيف: "ساعة تقرأ الفاتحة تقول آمين.. أي أنا دعوت يا رب فاستجب دعائي.. لأنك لشدة تعلقك بما دعوت من الهداية فإنك لا تكتفي بقول: اهدنا، لكن تطلب من الله الاستجابة".

ويتابع: "وإذا كنت تصلي في جماعة فأنت تسمع الإمام وهو يقرأ الفاتحة.. ثم تقول آمين، لأن المأموم أحد الداعين.. الذي دعا هو الإمام، وعندما قلت: آمين فأنت شريك في الدعاء".

واستدرك: "لذلك فعندما دعا موسى عليه السلام أن يطمس الله على اموال قوم فرعون ويهلكهم قال الله لموسى: {قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَّعْوَتُكُمَا فاستقيما وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الذين لاَ يَعْلَمُونَ} [يونس: 89]، أي أن الخطاب من الله سبحانه وتعالى موجهٌ الى موسى وهارون، ولكن موسى عليه السلام هو الذي دعا.. وهارون أمن على دعوة موسى فأصبح مشاركًا في الدعاء".


اضافة تعليق